نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة





,‘.



في شمال السويد يقع منتجع فريد : فندق يشيد سنويا منذ 1990 مطمورا
في الثلج على مقربة من الدائرة القطبية الشمالية فينتصب بضعة أشهر
الى أن تذيبه حرارة نهاية الربيع والصيف ثم يعاد بناؤه في الخريف
بعد عودة البرد بتصميم مختلف



,‘.




نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



,‘.






الفندق يذوب سنويا بدءا من نهاية الربيع ثم يعاد بناؤه قالبا قالبا
مع عودة البرد بين شهري أكتوبر و ديسمبر من كل عام ويبنى
وفق تصميم خارجي وداخلي جديد في كل مرة ويهرع الى المكان
فضلا عن المهندسين عدد من الفنانين ليرسموا و ينحتوا تحفا فريدة
ومتجددة في كل موسم ومن أجل الحفاظ على هذه الأعمال الفنية
وتم الحاق متحف من الثلج لتخزين التحف و حمايتها من الذوبان أثناء الصيف



,‘.






نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



,‘.



بل حتى الثريات المعلقة في السقوف منحوته بدقة في الجليد وتتلألأ
حباتها المتدلية وكأنها ثريات حقيقية وهناك أيضا طاولات و كراسي منحوته
في كتل ثلجية يظن الناظر اليها لأول وهله أنها لغرض الزينه أكثر من كونها وظيفية فمن عساه يطيق الجلوس على قالب ثلج و يتناول طبقا موضوعا على قالب ثلج!



,‘.




نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



,‘.



الحقيقة أن النزلاء يستخدمون فعلا هذه الكراسي و الطاولات كأي
أثاث خشبي أو معدني في العالم المعتدل حراريا



,‘.



نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



,‘.



و بالنسبة للغرف كل ما فيها جماد متجمد وهي مغطاة ببطانيات
من سميكة من الصوف معززة بطبقة من الفراء وجلود الحيوانات البرية



,‘.



نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



,‘.



بنائه يستغرق خمس اسابيع و يكون البناء على اسس معقدة
يتم بناء الفندق الثلجي باستخدام 400 طن من الثلج النقي و النظيف من الشوائب



,‘.



نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



,‘.



و 12000 طن من الجليد لتغطية المساحات و جدران سمكها 4 اقدام






نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة[/URL]


بنائه يستغرق خمس اسابيع و يكون البناء على اسس معقدة


[/URL]


يتم بناء الفندق الثلجي باستخدام 400 طن من الثلج النقي و النظيف من الشوائب


و 12000 طن من الجليد لتغطية المساحات و جدران سمكها 4 اقدام