تقع بحيرة "كيندوا" أو بحيرة الألف جزيرة في مقاطعة "تشجيانغ" في الصين، على بعد حوالي 150 كيلومتراً من مدينة "هانغتشو"، وهي بحيرة اصطناعية تشكّلت بعد الانتهاء من بناء محطة "نهر شينان" الكهرومائية.
ففي عام 1959 وبهدف بناء خزاّن (Xin'anjiang)،
تمّ تعبئة البحيرة بالمياه، فتحوّلت إلى خزّان يمتدّ على مساحة 573 كلم مربّع، ويتّسع لـ17.8 كيلومتراً مكعباً.

​ويرجع سبب تسمية البحيرة ،باسم "بحيرة الألف جزيرة" بسبب ضمّها 1078 جزيرة كبيرة،
وعدداً كبيراً من الجُزر الصغيرة. ​


فيما تُستخدم بحيرة "كيندوا"؟
هذه البحيرة المعروفة بمياهها الصافية والصالحة للشرب، تُستخدم لإنتاج مياه (Nongfu) وهي علامة شهيرة للمياه المعدنية العذبة.




وهي تُعتبر موطناً للغابات الخضراء والجُزر الإستوائية،
منها جُزر الطيور، وجزيرة الأفاعي، وجزيرة القردة، وغيرها.
وتحوّلت هذه الجُزر في السنوات الأخيرة إلى منطقة سياحية، ولكنّ الجمال الحقيقي والثروة الحقيقية ،التي تملكها البحيرة ،ساكنة في قاعها، فقبل أن تغمر المياه
"بحيرة كيندوا" كانت هناك مدينتان قديمتان رائعتان، واقعتَين على سفح جبل "شي وو" الملقّب بجبل "الخمسة أُسود"
وهما مدينتا "شي تشنغ" و"هي تشنغ". ​


* تضم 1078 جزيرة كبيرة وعدداً من الجُزر الصغيرة .​




وقد بُنيت المدينة الأولى قبل 1300 سنة أي عام 621 ميلادي، وكانت حينها مركزاً سياسياً واقتصادياً وثقافياً مهمّاً. أما الجزيرة الثانية فهي أقدم من الجزيرة الأولى، إذ تأسّست عام 208 ميلادية، وكانت أهمّ مركز تجاري في الجزيرة .



* المدينة الغارقة المحافظة على معالمها في المياه العذبة.​
وقد غرقت كلتا المدينتَين في شهر سبتمبر عام 1959 عندما قرّرت الحكومة الصينية بناء محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية ثم دخلت كلتا المدينتين، عالم النسيان لمدة 40 عاماً إلى أن سلذطت الأضواء عليهما عام 2001، عندما قرذر "تشيو فنغ"، وهو مسؤول عن السيّاحة المحلية، استثمار المدينتين الواقعتين في أعماق بحيرة "كيندوا" لأغراض سياحيّة .​



* في الثامن عشر من سبتمبر 2001، نجحت أوّل محاولة للوصول إلى المدينة، وكانت المفاجأة أن المدن بقيت على حالها، حيث اكتُشف أن جدران المدينة الغارقة بقيت سليمة ،كما أنّ الأبواب الخشبية والسلالم بقيت على حالها.



* جدران المدينة الغارقة شاهدة على حضارة عمرها مئات السنين


* وفي عام 2005، اكتشفت وزارة السياحة ثلاث مدن قديمة أخرى غارقة في قاع البحيرة.

* وفي السابع من يناير 2011، تمّ تسجيل المدن القديمة رسمياً على أنها قطع أثرية، وتمّ الاقتراح
بفتح المُدن الغارقة أمام السيّاح.


رسمة تصورية لمدينة "شي تشنغ" في مقاطعة "تشجيانغ" شرق الصين *