مدينة باجيو الواقعه على منطقة مرتفعه في الفلبين



عتبر مهرجان الزهور من أفضل الأنشطة السياحية التي تتميز بها مدينة "باجيو" الواقعة على منطقة مرتفعة في الفلبين والتي تعرف باسم "المدينة الباردة" وذلك بسبب طبيعتها المرتفعة. وقد بنيت هذه المدينة في مطلع القرن العشرين خلال فترة المستعمرات الأمريكية.



ويقام هذا المهرجان في الأسبوع الثالث من شهر فبراير من كل عام، فيخرج أهالي المدينة مع أطفالهم إلى الشوارع ليشاركوا في كل فعاليات هذا المهرجان البديع. وفي أثناء فترة هذا المهرجان، من المستحيل أن يجد السائح مكانا للإقامة في أي من فنادق المدينة والتي يصل عددها إلى حوالي 3 آلاف فندق.
وتتعدد الأنشطة في هذا المهرجان الرائع، فنجد الأطفال وقد جاءوا ليظهروا مواهبهم وترى السيارات المزينة ونرى الأزياء المختلفة التي يلبسها من يحضرون هذا المهرجان، ولكن الهدف الأوحد من حضور هذا الحشد الكبير هو رؤية جمال وروعة الزهور والورود متعددة الأشكال والألوان والتي توضع في هيئة باقات متنوعة.





ويتحول هذا المهرجان الذي ينطلق الساعة التاسعة صباحا في شوارع "باجيو" إلى استعراض يشارك فيه العديد من المجموعات. وتقوم كل مجموعة من آن لآخر باستعراض مواهبها أمام المشاهدين في شوارع المدينة. وتمتلئ الشوارع في هذا اليوم بالأزهار، فتجدها في كل مكان، على القبعات والملابس والسيارات. مدينة"باجيو" في هذا اليوم تكون مفعمة بالحياة.

وتتميز الفلبين، وعاصمتها مانيلا، بأحواض الأرز العتيقة والبالغة من العمر إلى 2000 عام والتي تعتبر واحدة من عجائب الدنيا القديمة. وقد قام قدماء الفلبين ببناء هذه الأحواض في الجبال الشاهقة الارتفاع بأيديهم لتشكيلها، مستخدمين الأدوات البدائية التي كانت على عهدهم وتحويلها إلى مصدر أساسي للدخل.