تعتبر مدينة فاس من أهم المدن التاريخية العريقة و أول عاصمة سياسية للمملكة المغربية مدينة من أهم مدن المغرب الأقصى ، بناها إدريس بن عبدالله بن الحسن المثنى سنة 172هـ أول ملوك الأدارسة وأتم بناءها ابنه إدريس الثاني سنة 193 هـ كانت في القديم بلدين ، لكل منهما سور يحيط به وأبوب تختص به ، والنهر فاصل بينهما ، وكانت كل بلدة تقوم على عدوة (مرتفع ) ، فكانت إحدى العدوتين تسمى عدوة القرويين لنزول العرب الوافدين من القيروان إليها محاطة بالأسوار، تخترقها ستة أبواب ولها مسجد جامع.، وسميت الأخرى عدوة الأندلسيين لنزول العرب الوافدين من الأندلس فيها . كانت عاصمة لعدة دول في المغرب ،قام إدريس الثاني كذلك ببناء سور ومسجد بالإضافة إلى قصر وسوق. ثم تحولت العاصمة منها إلى الرباط.



مسجد القرويين




يعد هذا المسجد من أشهر المساجد بالمغرب، بني سنة 857م من طرف فاطمة الفهرية، وقد أضيفت إليه الصومعة من طرف الأمراء الزناتيين سنة 956م. يعود معظم تصميم المسجد إلى الفترة المرابطية (القرن 12م) التي شهدت أيضا بناء القباب الجبسية المنتشرة بالبلاط المحوري لقاعة الصلاة (وضع المنبر). في حين شهد المسجد عدة إضافات في الفترات الموالية خاصة خزانة الجامع وبيت الوضوء.


مسجد الاندلسيين






بني هذا المسجد سنة 859-860م من طرف مريم أخت فاطمة الفهرية لكن تصميمه الحالي يعود في مجمله إلى فترة حكم الناصر الموحدي. وقد عرف إضافة نافورة ماء وخزانة في العهد المريني. خلال الفترة العلوية قام السلطان المولى إسماعيل بعدة إصلاحات.



اسوار فاس البالي




تعود الأسوار المحيطة بفاس البالي إلى فترة حكم الناصر الموحدي (1199-1213م). لكن الأبواب التي تخترقها تحمل أغلبها أسماء تعود إلى فترة حكم الأدارسة والزناتيين (باب الفتوح، باب الكنيسة، باب الحمرة، باب الجديد).



المدرسة البوعنانية



تعد هذه المدرسة التي أسسها السلطان أبو عنان المريني ما بين 1350-1355، من أشهر مدارس فاس والمغرب فبالإضافة إلى دورها كمؤسسة لتعليم وإقامة الطلبة، كانت تقام فيها صلاة الجمعة . وهي تتوفر على صومعة جميلة البناء والزخرفة إضافة إلى ساعة مائية (مكانة) تقنية تشغيلها مجهولة.



مدرسة العطارين



تعد مدرسة العطارين، الواقعة شمال جامع القرويين في فاس،
من اجمل المدارس المغربية على رغم صغر مساحتها،بسبب
زخارفها البديعة التي تجعل منها تحفة عمرانية نادرة. امر
بتشييدها السلطان المريني ابو سعيد عثمان ما بين‏123م.،
ويقال انه اشرف شخصيا على تاسيسها في البداية. وتتالف هذه
المدرسة من صحن مكشوف فيه حوض ماء،تحيط به قاعة
للصلاة مربعة وصالات معدة لاستقبال الطلاب والاساتذة.
وتختصر زخرفة الجدران التي تحف بالصحن‏المكشوف جميع
التقنيات التي اعتمدها فنانو المغرب في تزيين صروحهم، وهم
اظهروا براعة كبيرة في التعاط‏ي مع‏المواد المختلفة واهمها

الخشب والحجر والفسيفساء الخزفية المعروفة بالزليج
والجفصين...


البرج الشمالي



بني هذا الحصن الذي يتواجد شمال فاس البالي سنة 1582م من طرف السعديين. ويستمد تصميمه من القلاع البرتغالية التي تعود إلى القرن 16م. وهو يحتضن حاليا متحف الأسلحة.

فندق وسقاية النجارين



تعود هاتان المعلمتان اللتان تطلان على ساحة النجارين إلى القرن 18م. وتشهد هندستهما وزخارفهما على الأسلوب الجديد الذي ميز الهندسة المعمارية الفاسية مع بداية الفترة العلوية. في سنة 1997م احتضن فندق النجارين متحف فنون الخشب.


دار البطحاء

بني هذا القصر الذي هو عبارة عن إقامة صيفية معدة للاستقبالات الملكية، من طرف السلطان مولاي عبد العزيز سنة 1897 وقد تم تحويله سنة 1915 إلى متحف جهوي للفنون والعادات.