جــــزيرة غرينــــادا في جزر الهنــــد..







جــــــزيرة غرينـــــادا ..


جرينادا (بالإنجليزية: Grenada) هي دولة تقع في جزر الهند الغربية في البحر الكاريبي، وأصل اسمها «غرناطة» تلك المدينة الأندلسية الشهيرة، و«قرينادا» هو لفظها الإسباني ..

وقد سميت هذة الجزيرة بهذا الاسم لجمال منظرها بجبالها الخضر وشطآنها الزرق الصافية. وتبعد عن ساحل فنزويلا الشمالي بما يقرب من 140 كم، وتتكون تلك الدولة في مجموعها من بضعة جزر صغيرة جدا، تقع على مقربة من الجزيرة الرئيسية، بالإضافة إلى جزيرة كارياكو التي تبعد عن الجزيرة الرئيسية وبعض الجزر الصغرى الأخرى في سلسلة الجزر الجرينادية بمسافة 27 كم إلى الشمال الشرقي ..

ويبلغ عدد السكان في جرينادا 95,000 نسمة، وتبلغ مساحتها 344 كم² ، ومناخها لطيف ومناظرها جميلة، إضافة إلى شواطئها التي تجتذب أعدادا غفيرة من السائحين ..
وتأتي جرينادا في مقدمة الدول المنتجة لثمار جوزة الطيب وغيرها من التوابل، ومدينة سانت جورجز هي العاصمة، ويبلغ عدد سكانها 7,500 نسمة، كما أنها تعد أكبر مدينة في دولة جرينادا ..

وعملة جرينادا هي الدولار الكاريبي الشرقي. وكانت جرينادا ولاية تابعة لبريطانيا منذ أواخر القرن الثامن عشر الميلادي إلى عام 1974م، وهو العام الذي حصلت فيه على استقلالها ..






الخصائص السكانية :

حوالي 80% من سكان جرينادا من أصول أفريقية، منهم أحفاد الأفريقيين الذين جلبوا إلى المنطقة بواسطة الأوروبيين ، وحوالي 12% من السكان هم أحفاد الهنود الذين هاجروا إلى الجزيرة في سنة 1855 ، أما البقية فهم من أصول مختلطة بين الهنود الأفريقيين والأوروبيين ..






اللغة :

تعتبر اللغة الإنجليزية المحلية هي اللغة الرسمية لجرينادا، فيما يقرب من 10 إلى 20% من سكانها يستخدمون اللغة الكريولية الناتجة عن المستعمرات الفرنسية الأولى و لغات الأفارقة الذين تم جلبهم للجزيرة ..





التاريخ :

كان الهنود الأرواك من أوائل الشعوب التي قطنت ما يسمى الآن جرينادا، وفي خلال القرن الثامن عشر استولى عليها الهنود الكاريبيون القادمون من أمريكا الجنوبية، وفي عام 1498م نزل الجزيرة كريستوفر كولمبوس، أول مستكشف أوروبي تطأ قدماه أرض تلك البلاد، وأطلق عليها**: كونسبسون، بيد أن الأوروبيين أسموها بعد ذلك جرينادا ..

وقد عرقل الكاريبيون جهود الأوروبيين لاستعمار جرينادا، وفي عام 1650م باع الكاريبيون جرينادا للفرنسيين الذين أشهروا سيوفهم فيما بعد في وجوه الهنود ..

وكانت السيادة تنتقل على جزر جرينادا سجالا بين فرنسا وبريطانيا قبل أن تصبح جرينادا مستعمرة بريطانية. وفي عام 1783م. جلب الزرَّاع البريطانيون العديد من السود الأفارقة ليعملوا في المزارع هناك، وبعد أن ألغت بريطانيا نظام الرق عام 1834م، أقبل العديد من الهنود الشرقيين نازحين إلى جرينادا طلبًا للرزق ..

وفي منتصف القرن العشرين، منحت بريطانيا جرينادا بعض الإشراف على شؤونها، وفي أوائل السبعينيات من القرن العشرين قاد رئيس وزراء جرينادا إيرك جيري حركة تطالب بالاستقلال عن بريطانيا..

ولكن ظهرت عندئذ حالة من القلق والتوتر وعدم الاستقرار، لأن بعض الفئات عارضت الاستقلال، واتهمت جيري بالاستبداد، ورغم ذلك نالت جرينادا استقلالها عام 1974م، وأصبحت الدولة الجديدة مملكة تطبق النظام الدستوري، وانضمت إلى دول الكومنولث، وتولى رئاسة الحكومة رئيس الوزراء، وعين حاكمًا عامًا للبلاد..

وعمل جيري، رئيسًا لوزراء جرينادا، حتى عام 1979م بعد أن هبَّ ثوار يقودهم موريس بيشوب بتدبير انقلاب أطاح بالوزارة، وعين الثوَّار حكومة جديدة، اختاروا لرئاستها بيشوب..

وكان بيشوب يعتنق المذهب الماركسي، وقد أقام علاقات طيبة مع كوبا، وتبنى عددًا من السياسات اليسارية، بيد أن بعض الثائرين الآخرين، شجبوه بحجة أنه لم يتبنَّ نظاما ماركسيا كاملاً ، وبحلول شهر أكتوبر من عام 1983م استولوا على مقاليد الأمور وقتلوا بيشوب..

وخشي عدد من أقطار الكاريبي أن تصبح جرينادا قاعدة لكوبا والاتحاد السوفييتي، لدعم الإرهاب والثورات اليسارية، في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية. وفي أعقاب مقتل بيشوب بدأت الولايات المتحدة تلوّح بالتدخل لإعادة النظام إلى جرينادا..

وفي الخامس والعشرين من شهر أكتوبر عام 1983م اجتاحت قوات من الولايات المتحدة جرينادا حيث ادّعى رونالد ريجان ـ رئيس الولايات المتحدة آنذاك ـ أن هذا الإجراء قد اتُّخذ لأنه كان ضروريا لحماية أرواح الأمريكيين في جرينادا بمن فيهم ستمائة من الطلبة الذين يدرسون في مدرسة الطب الجامعية. وقد شارك في هذا التدخل عدد رمزي قليل من القوات من ست دول من الكاريبي، وهذه الدول هي: أنتيجوا وباربودا، وباربادوس، ودومينيكا، وجامايكا، وسانت لوسيا، وسانت فينسنت والجرينادين..


وسرعان ماتقدمت القوات متعددة الجنسيات للاستيلاء على المرافق الرئيسية بما فيها مطار يقع في بوان سالين، بني بمساعدة دولة كوبا، وبعد بضعة أيام، تمت السيطرة الكاملة للقوة متعددة الجنسيات على كل جرينادا. وبحلول الخامس عشر من شهر ديسمبر، تم سحب جميع قوات الولايات المتحدة من البلاد، مع استبقاء مائتين وخمسين من الموظفين العسكريين الأمريكيين لما أسمته الولايات المتحدة تنفيذ القانون والحفاظ على النظام، وما لبثت الولايات المتحدة أن سحبت هذه القوة غير المحاربة، وكان ذلك في سنة 1985م..

وبعد انتهاء القتال، تولى السير بول جودوين سكون، حاكم عام جرينادا، السلطة مؤقتا، حيث عيَّن مجلساً مكوناً من تسعة أعضاء استشاريين لمعاونته في حكم البلاد. وبحلول عام 1984م أعادت جرينادا نظام الحكومة الديمقراطية المنتَخبة، ووضع على رأس الحكومة مرة أخرى رئيسُُ للوزراء، هربرت أوغسطس بليز. وسرعان ما أنهت الحكومة السياسات اليسارية، التي كانت الحكومات الماركسية قد تبنتها. توفي بليز عام 1989م..

وفي العام التالي فاز حزب المؤتمر الوطني الديمقراطي في الانتخابات وأصبح زعيمه نيقولا بريثويت رئيسًا للوزراء إلا أنه استقال عام 1994م ، وخلفه بالانتخاب جورج برجان..






المسلمون في جرينادا :

توجد في جرينادا جمعية إسلامية ، أول مسلم سكنها جاء من ترينداد حيث كان مسلماً أبن مسلم وذلك في عام 1940م، وهو ذو أصول أفريقية، كما أنّ أكثرية السكان في جرينادا من اصول أفريقية بسبب تاريخ نقل الأوروبيون للعبيد إلى المنطقة الكاريبية لكي يتولوا فيها الأعمال الشاقة التي كان يصعب على الأوربيون المستعمرين القيام بها، خاصة في مزارع السكر..

وقد كثر دخول أهل جرينادا إلى الإسلام بالنسبة إلى عدد سكانها، فبالرغم من حداثة دخول الإسلام إليها لقد بلغ عدد المسلمين منهم ثلاثمائة شخص، ولكن بعظهم مثل سائر السكان هاجروا إلى الولايات المتحدة وكندا. ويُذكر أن أهل جرينادا هاجروا بكثرة حتى أدى ذلك إلى انخفاض عدد السكان فيها..

واليوم يعيش فيها من المسلمون 150 من السكان المحليين وما بين 100 إلى 140 من الهنود الآسيوين الذين أتوا إليها من ترينداد وغيرها من أقطار الكاريبي ، وبعضهم جاؤوا للعمل من هيئات دولية وقد حصل أكثرهم على جنسية جرينادا، وبعضهم لايزال على جنسيتة الأصلية..

ويوجد 70 طالباً مسلماً يدرسون في جامعاتها، من بينهم حوالي 25 من الطلبة العرب، وأكثرهم يدرسون الطب..