رحلـة سياحيــة الى ألمانيــاالاتحاديـــة ...




مرحبـــــــآآآ فيــــــــكم غااااليــــــاااااتي ...

تعالــــــوا بنــــــــا اليـــوم نقــــوم برحلـــــــة سياحيــــة للتعــــرف على جمهـوريـــة ألمانيــــا الاتحاديــــة



جمهورية ألمانيا الاتحادية (Bundesrepublik Deutschland-BRD) أو ألمانيا (Deutschland) هي جمهورية اتحادية ديموقراطية، عضو في الإتحاد الأوروبي . العاصمة و مقر السلطة في برلين. النظام السياسي اتحادي، و يتخذ شكلاً برلمانياً ديموقراطياً. تنقسم ألمانيا إلى ستة عشر 16 إقليماً اتحادياً يتمتع كل منها بسيادته الخاصة.



تقع ألمانيا في وسط أوروبا يحدها من الشمال: بحر الشمال، الدنمارك وبحر البلطيق، ومن الجنوب: النمسا ،سويسرا، ومن الشرق: بولندا، التشيك، ومن الغرب: فرنسا ،لوكسمبورغ، بلجيكا وهولندا.





خريطة المانيا



علم المانيا



الشعار


عملة المانيا :اليورو



وهي أكبر الدول الأوروبية من ناحية عدد السكان أما مساحة هذا البلد الذي يمتاز بتنوعه الثقافي وبجمال طبيعته الخلابة وتنوعها فتبلغ نحو 357.021 كلم مربع ويبلغ عدد سكانها 81,751,602 نسمة وهي تعتبر الدولة الأكثر عدداً وكثافة بالسكان في دول الإتحاد الأوروبي وهي أيضاً ثالث أكبر دولة من حيث عدد المهاجرين إليها ...



برلين هي أكبر مدنها وهي العاصمة ومقر السلطة فيها. النظام السياسي اتحادي فيدرالي، ويتخذ شكلاً جمهورياً برلمانياً ديموقراطياً.
تنقسم ألمانيا إلى ستة عشر 16 إقليماً اتحادياً يتمتع كل منها بسيادته وحكومته المحلية الخاصة.
و تنتمي ألمانيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي حيث تسعى جاهدة إلى توحيد أوروبا .



تجتاز ألمانيا العديد من الأنهار، بعضها يعد الأطول في أوروبا:
نهر الراين 865 كلم.
نهر الدانوب 647 كلم.
نهر الماين 542 كلم



المناخ في ألمانيا معتدل، ويصل معدل الحرارة السنوي إلى 9 درجات. كما توجد في جبال الألب أعلى قمة جبلية في البلاد







و تتنوع نشاطات و وظائف المدن الألمانية لذا فهي تعتبر قوة عالمية كبيرة ، مثال :
برلين: مدينة سياسية .
بون : مدينة تاريخية .
فرانكفورت: مدينة مالية .
شتوتغارت: مدينة صناعية .
الروهر: مدينة فلاحية .
ميونخ: مدينة رياضية ،ثقافية وسياحية.



تاريخ المانيا

بدأ الإتحاد الألماني الجديد في التشكل و بوتيرة متسارعة، كانت بروسيا تقود العملية بزعامة بسمارك، فشملت كل الدويلات و المدن الألمانية شمال الإمبراطورية الألمانيةالقديمة.

قامت بعدها الحرب الألمانية-الفرنسية عام 1870م، و كان أن انتصرت بروسيا من جديد فأصبحت القوة الرئيسية في أوروبا. أعلن ملك بروسيا فيلهيلم الأول نفسه قيصرا على (Wilhelm I) ألمانيا . عرفت هذه الفترة باسم الإمبراطورية الثانية.



رغم أن هذه حاولت إظهار نفسها كخليفة للإمبراطورية الأولى (التي أسسها أوتو الأول) إلا أن حدود الدولتين كانتا مختلفتين. ضمت الإمبراطورية الجدية أراض جديدة من بينها بروسيا نفسها، لم تكن هذه ضمن الدولة الأولى، ثم و ابتداءاً من عام 1880 م استحوذت ألمانيا على العديد من المستعمرات في أفريقيا و آسيا.



مع قيام ثورة نوفمبر 1918 انتهى عهد الحكم الملكي في كل من ألمانيا و النمسا معاً .
عُزل القيصر و أصبحت ألمانيا جمهورية برلمانية ديمقراطية.
الحكومة الألمانية لفترة مابين الحربين، عرفت تحولاً من الحكم الديمقراطي إلى الحكم الاستبدادي، كان على هذه الجمهورية التخلص من القيود و الشروط التي وضعتها معاهدة فرساي، و التي أدت إلى ظروف اقتصادية صعبة. كل هذه الظروف أوجدت المناخ اللازم لوصول أدولف هتلر للسلطة مع حلول سنة 1933 م ... كان الأخير قد أوجد الأداة التي مكنته من الوصول إلى الهدف، حزب العمل الألماني الوطني الإشتراكي و الذي اختصر لاحقًا إلى "نازي".



حول الحزب النازي ألمانيا إلى دولة شمولية ذات حزب واحد. أوجد الحزب في اليهود السبب الرئيس لمشاكل البلاد، ثم أخذ في التخلص من هذه الفئة بنشر كراهيتها بين الشعب الألماني. نتج عن حملة المطاردة التي شنها الحزب النازي لليهود فرار العديد من الفنانين، المثقفين و العلماء من أصل يهودي.



قام هتلر بضم العديد من بلدان الجوار إلى دولته الجديدة. أراد في البداية أن يضم الدول و المناطق الجرمانية كالنمسا و سويسرا. إلا أن القوى الأوروبيةالكبرى منعته من ذلك، فأجل الموضوع إلى حين.
ثم واصل هتلر جهوده لتحويل ألمانيا إلى قوة عسكرية، أدت هذه في النهاية إلى اندلاع الحرب العالمية الثانية سنة 1939 م. انتهت الحرب بهزيمة مدوية لألمانيا .