حقائق ومعلومات لا تُصدق عن الصين




لطالما أبهرتنا الصين بمنتجاتها التي أغرقت أسواق العالم،
بدءاً من الألعاب وفوانيس رمضان ومروراً بأجهزة الموبايل والملابس،
ووصولاً للمدن الطائرة




لكن الحقيقة أن الصين أغرب بكثير مما نتخيل،


حيث عرض موقع BusinessInsider مجموعة من الحقائق التي لا تُصدق لهذا البلد العجيب،
والتي ستجعلكم تُعيدون رسم صورة الصين في عقولكم






فإليكم هذه الحقائق المدهشة








عدد مستخدمي الإنترنت في الصين يفوق 340 مليون شخص،
أي أكثر من عدد سكان الوطن العربي مُجتمعاً



هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 580x353 .





ليس هذا فقط،
بل يبلغ عدد مستخدمي الهواتف الجوالة كذلك ما يقارب الـ600 مليون شخص.
أي ضعف عدد سكان الوطن العربي مجتمعاً!


وتصوروا أن شرطة الإنترنت في الصين وحدها تبلغ 30,000 شرطي!

















يوجد في الصين الآن من المسلمين ما يفوق المسلمين في دول الخليج العربي مجتمعةً


هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 581x318 .





حيث يوجد في الصين اليوم ما يفوق الـ60 مليون مسلم!
وقريباً ستصبح الصين من الدول التي تحوي أكبر عدد من المسلمين في العالم!!
وكذلك الأمر بالنسبة للمسيحية،
حيث تحوي الصين الآن مسيحيين أكثر من إيطاليا،
وبذا فهي في طريقها أيضاً لتصبح الدولة التي تحول أكبر عدد من المسيحيين في العالم!!

















بحلول العام 2025 ستكون الصين قد أكملت بناء 40 مليون متر مربع من المدن الجديدة


هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 580x355 .





ستحوي هذه المدن حوالي 5 ملايين مبنى،
وسيكون 50,000 من هذه المباني ناطحات سحاب.
أي أننا نتحدث عن عشرة مدن جديدة مثل مدينة نيويورك الأمريكية!!















في العام 2030 سيزيد عدد سكان الصين 350 مليون نسمة


هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 577x381 .



أي أن الزيادة وحدها تفوق تعداد سكان الوطن العربي مُجتمعاً من المحيط إلى الخليج

















تستهلك الصين الآن من الفولاذ ما يفوق “ضعف” استهلاك أمريكا وأوروبا واليابان مجتمعين


هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 579x192 .



تصوروا أن الطلب على الفولاذ في الصين وحدها وصل إلى 550 مليون طن من الفولاذ، بينما بلغ في الولايات المتحدة 68، والاتحاد الأوروبي 96، واليابان 53

















إذا كان استهلاك المواطن الصيني من البترول يساوي استهلاك المواطن الأمريكي،
سيحتاج العالم إلى 7 دول غنيه بالبترول لتغطية احتياجاتهم


هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 578x357 .


















يبلغ تعداد الجيش الصيني مرتين ونصف تعداد الجيش الأمريكي
حيث يبلغ تعداد الجيش الصيني 3.4 مليون عسكري،
بينما يبلغ تعداد الجيش الأمريكي 1.4 مليون.


وإذا كنتم تظنون أن التكنولوجيا الأمريكية هي الغالبة،
ابحثوا عن التقرير الأمريكي الذي يتحدث عن سلاح سري تشير الدلائل أن الصين تمتلكه،


سيكون قادراً على تدمير حاملات الطائرات الأمريكية العملاقة،
ولا تمتلك الولايات المتحدة دفاعاً ضده!
وما خفي كان أعظم


هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 582x355 .


















تقوم الصين بعمليات إعدام تفوق ما يقوم به العالم مجتمعاً
لا توجد إحصائيات دقيقة عن عمليات الإعدام في الصين،

لكن بعض التقارير السرية تتحدث عن ما يفوق 6,000 عملية إعدام سنوياً!


لدرجة أن الشرطة الصينية تمتلك عربات إعدام متنقلة تقوم بعمليات الإعدام في الطرقات!


هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 578x415 .




















50% من المنتجات المزيفة في العالم تأتي من الصين
تخيلوا أن الصين تنتج نصف ما يحتويه العالم من المنتجات غير الأصلية
مثل الاسطوانات والأجهزة الكهربائية والإلكترونية
حيث تنتج الصين 44% من الإنتاج العالمي
في الأقراص المدمجة، و23% من السجائر، و10% من الملابس والإكسسوارات


هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 579x357 .




















ونختم بمعلومة تناقض كل ما سبق، وهي أنه وعلى الرغم من أن الصين تحوي خُمس سكان العالم،
إلا أنها لا تحوي سوى 7% فقط من مصادر المياه في العالم.
وما يزيد الأمر سوءاً هو أن 90% من المياه الجوفية أسفل المدن،
و75% من مياه الأنهار والبحيرات ملوثة
حسب تقارير المنظمات الدولية.


ولذا يشرب 700 مليون صيني يومياً مياهاً ملوثة
لكن ما نراه من نتائج حققها الصينيون
يقول أن ذلك لم يصنع فارقاً على الإطلاق








فكيف تتصورون المستقبل مع هذا الكيان العملاق الذي لا يبدو أن شيئاً سيقف أمامه؟