يتربع طبق “الفتوش” في لبنان على الموائد الرمضانية. فلهذا الطبق حضوره وشكله المميز وسط الطاولة، ويعتبر من أشهر المقبلات الشرقية التي تفتح الشهية الى الطعام، فيما يمتاز بفوائده الغذائية العالية والتي تلائم صحة الصائم.
ويضم هذا الطبق باقة غنية ومنوّعة من الخضراوات الشهية والطازجة التي تضم بدورها كميات كبيرة من الألياف الضرورية لجسم الصائم. فخلال فترة الصوم والامتناع المؤقت عن الطعام، يحتاج الجسم والبشرة الى نظام غذائي سليم يعتمد بالدرجة الأولى على الخضراوات الغنية بالفيتامينات والأملاح المعدنية.
ومن أهم الخضراوات التي يتكوّن منها هذا الطبق الشهي الخس والبندورة والخيار والنعناع الأخضر واليابس والبقلة والبقدونس والفجل والفليفلة الخضراء والبصل وأعواد البصل الأخضر، وعصير الحامض وزيت الزيتون.
ولكل من هذه الخضراوات فوائده الغذائية الثابتة، فالخس يحتوي على أملاح معدنية وفيتامينات وهو فعال في تنشيط عملية الهضم، كما أنه يريح الأعصاب ويكافح الأرق، ما ينعكس إيجابا على جمال بشرتك.
أما البندورة والخيار فيحتويان على نسبة عالية من الألياف الغذائية والفيتامين “سي” الذي تحتاجه البشرة لنضارتها وإبعاد الإرهاق عنها. ويساعد البصل على تنقية الدم، وبالتالي يمنع البثور من الظهور على الوجه، كما يعتبر مضادا للغازات.

ويمتاز النعناع الأخضر واليابس بغناه بفيتامين أ الذي تحتاجه البشرة، فهو يقوي ويحافظ على أنسجة البشرة ويساهم في تجديدها ويقلل من إفرازات البشرة الدهنية كما ينشط ويسهل عملية الهضم، إلى جانب البقدونس.
وتحتوي البقلة الخضراء على فوائد غذائية وطبية عالية، لكونها غنية جداً بالكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم، والفيتامينات أ وب وج التي تمنح البشرة لونا ورديا وتزيد من لمعان العينين. من جانبه، يمتاز زيت الزيتون بفوائده العجيبة، اذ أظهرت الدراسات والبحوث الأكاديمية في جامعات اميركية وفرنسية أنه يقاوم الأعراض الفيزيولوجية للشيخوخة، ويساعد الجهاز الهضمي على أداء وظائفه بكفاءة عالية، كما يحتوي على عدد من الفيتامينات الضرورية للجسم.
وأخيرا، يفضّل تناول طبق “الفتوش” قبل تناول أي وجبة غذائية أخرى سواء كانت خفيفة أو دسمة، وذلك لمساعدة معدة الصائم على الهضم بسرعة والإستفادة من فوائد الطعام.