اهميه غذاء الطفل


بعد ستة أشهر من ولادة الطفل تبدأ مرحلة إطعام الطفل بالأطعمة المختلفة، وتبدأ مرحلة الاستغناء عن الرضاعة الطبيعية، أو الصناعية،

وغالبا ما تحتار الأم في نوعية الغذاء الذي تقدمه له حرصا منها على صحته.
إليكِ بعض الخطوات التي تعينك على اختيار غذاء مثالي لطفلك:
- اعلمي أن إطعام الطفل ينبغي أن يكون تدريجيا؛ لأن جهاز مناعته يكون ضعيفا، ولا يحتمل كل أنواع الطعام، كما أنه غالبا لا يكون قادرا على بلع جميع أصناف الطعام.
- إذا أردتِ تعريف الطفل على المذاقات المختلفة للأطعمة، فيمكنك إعطاءه عصيدة الذرة، أو عصيدة الأرز كبداية.
- قدمي له الحساء بعد سن ستة أشهر، على أن يكون خاليا من التوابل، ومطحونا بدون مواد صلبة.
- احرصي على تقديم الطعام لطفلك في مواعيد ثابتة ليتعود على انتظام مواعيد الأكل منذ صغره.
- قدمي لطفلك اللحوم، الخضراوات والفاكهة بعد مرحلة الحساء، على أن تكون تلك الأطعمة تامة النضج، ومقطعة إلى قطع صغيرة.

- يمكنك إنضاج المعكرونة والأرز بمرقة اللحم، على أن تكون تامة النضج، وقدميها لطفلك مخلوطة بقطع من اللحم أو الدجاج المهروس.
- بين الشهر التاسع والثاني عشر، قدمي لطفلك مذاقات متنوعة لتنمية حاسة التذوق لديه، مع تجنب الحليب والعسل قبل سن سنة.
عند تقديم الأسماك إلى الطفل، تأكدي من خلوها التام من الأشواك، مع سلقها جيدا وهرسها، وتقديمها بغير توابل.
- بعد إتمام طفلك عاما من عمره، يصبح بإمكانه الأكل من الطعام الذي تعدينه لأسرتك، بشرط أن يكون قليل البهارات والدهون.