اسباب الاكزيما عند الاطفال

الأكزيما هي حالة مرضية تصيب الجلد عندما يفتقر إلى الدهون الصحيحة والزيوت التي تعمل كحاجز منيع وفعال ضد مسببات الحساسية – المنتجات التي تسبب الحساسية – من اختراق سطح الجلد والتسبب في تهيجه وجفافه. ولحسن الحظ، فأن حوالي 65 % من الأطفال الذين يعانون من الأكزيما سيحصلون على علاج يتخلصون به من هذا المرض المزعج وفقا لمجتمع الأكزيما الوطني.
ما هي الأعراض؟
إذا ظهرت رقع جافة وحمراء على جلد طفلك الرضيع ، فقد يكون السبب الأكزيما. تقول الدكتورة ماري غلوفير اخصائية جلد من مستشفى الأطفال،”سيكون الجلد جافا ومتقشرا أحيانا، وقد تلاحظين بأن طفلك الرضيع منزعج، لا ينام أو أكثر عصبية”.
ما سبب الاكزيما؟
يرث العديد من الأطفال الرضع الميل لتطوير الأكزيما من عائلاتهم. على أية حال، حمية طفلك الرضيع والبيئة يمكن أن تسببا الاكزيما أيضا. بالنسبة لبعض الأطفال الرضع، التعرض إلى أطعمة مثل الحليب والبيض والحنطة يمكن أن يسبب حساسية، مما يؤدي الى أعراض الأكزيما. وتتضمن محفزات الأكزيما الأخرى أدوات النظافة ومساحيق الغسيل التي تحتوي على العطور، الكبريتات – الذي يجعل المنتجات ترغي – والمواد الحافظة، والغبار وحتى فراء الحيوانات الاليفة.

ماذا يمكن أن تفعلي؟
يمكن أن تعالج الأكزيما المعتدلة بكريمات الترطيب بدون وصفة طبية، التي ستوفر حاجزا ضد الجفاف، تساعد الكريمات الاسترويدية في علاج الالتهاب، ولكنها متوفرة فقط بوصفة ويجب أن تستعمل حسب توجيهات الطبيب المختص. عند الاستحمام تجنبي الصابون التجاري والرغوة وحتى الانواع غير المعطرة، استعملي منتجات لطيفة ومخصصة للاطفال. وقللي من عدد مرات الاستحمام. ‘ إستعملي مساحيق الغسيل العضوية، وتجنبي ملطفات النسيج المعطرة.
الطبيب هو الوحيد الذي يشخص الاكزيما.

قومي بزيارة الطبيب إذا زادت الاكزيما سواء أو توسعت رقعتها. كلما تركت الاكزيما بدون علاج كلما زادت صعوبة علاجها. لذا تحدثي مع طبيبك فور ظهورها للحصول على استشارة طبية مناسبة وعلاج فعال.