صور السياحة في جزيرة تاهيتي2014






في المحيط الهادئ غرب تشيلي وشرق أوستراليا وجنوب غرب سواحل كاليفورنيا، وعلى مسافة 15700 كيلومتر من باريس، يسبح سرب جزر صغيرة قذفها فوران بركان مشكّلاً فردوسًا أرضيًا يعوم في الأزرق الرحب غير آبه بأمواج الزمن العاتية. إنها تاهيتي أو البولينيزا الفرنسية التابعة لفرنسا رغم كبر المسافة الجغرافية بينهما.



تاهيتي التي اكتشفها الرحالة الأوروبيون قبل 200 عام لا تزال على سيرتها الأولى، تسحر من يخترق أروقتها البحرية اللازورية السابحة وسط الأخضر البركاني، ليشعر بأنه وسط عالم من الألوان العذرية التي لا يستطيع أي عبقري من عباقرة الزمن الأرضي أن يكتشف خلطتها.



تتألف تاهيتي من خمسة أرخبيلات تناثرت في مساحة بحرية رحبة، وهي: لا سوسييتيه La societe حيث توجد العاصمة بابيته Papeete التي يعيش فيها ثلاثة أرباع سكان تاهيتي، أوسترال Les Australes الذي يشبه مجموعة جبال تستريح في المحيط محاطة بتاج مرجاني كوّن رصيفًا طبيعيًا، وبجزيرة مرجانية تزنر البحيرة الرئيسية في تاهيتي، وأرخبيل توامتو Tuamto المؤلف من 77 جزيرة مرجانية تمتد على مسافة 1500 كيلومتر، وغامبيه Les Gambiers، والماركيز Les Marquises المؤلف من 15 جزيرة مرتفعة وجزر صغيرة وهو قريب من خط الإستواء.







بابيته عاصمة تاهيتي وأكبر مدن البولينيزا الفرنسية، ويعني اسمها سلّة الماء. تأسست المدينة عام 1824. وبابيته معقوفة حول خليج مغلق يقع عند الشاطئ الشمالي لتاهيتي. يشكل وسطها التجاري منطقة مزدحمة ولكن في الوقت نفسه سهل اكتشافه والتجوال فيه. ففي الوسط تقع معظم فنادق العاصمة ومقاهيها، فيما تتمركز المصارف عند الجبهة البحرية على طول بوليفار بوماريه Pomare.



في الجبهة البحرية لبابيته يمتد السحر التاهيتي، فهنا تعوم المراكب الشراعية حيث يتلاعب بها موج المرفأ، وسفن الشحن الآتية من تخوم البولينيزا، وتتمايل بينها العبّارات البحرية بين الجزر الداخلية مما يجعل الموقع غريبًا وفريدًا من نوعه.