علاج التسمم الحملي 2014


يطلق التسمم الحملي على مجموعة من الأعراض التي تحدث خلال الحمل فقط وتختفي عادة باختفاء الحمل


وبعض أنواع التسمم الحملي تظهر في شهور الحمل المبكرة بينما يظهر البعض الآخر في الشهور الأخيرة من الحمل.


ويمكن تمييز الأنواع التالية من التسمم الحملي:


1 - التسمم الحملي المبكر :


ويكون في شكل القيء المفرط الشديد


2- التسمم الحملي المتأخر :


وهي حالات من التسمم الحملي تحدث خلال شهور الحمل الثلاثة الأخيرة أو الأسابيع الأولى من النفاس أحيانا وهي


تنشأ عن قصور جسم الحامل عن القيام بوظائفه وانعدام التوازن بين طاقاته.


وينقسم التسمم الحملي إلى قسمين:


أ- التسمم الحملي البسيط.


ب- التسمم الحملي الشديد.


ويلاحظ أن هناك بعض الحلات المرضية التي تصاحب الحمل وتعتبر عوامل منبهة لحدوث التسمم الحملي مثل التهاب



الكلى المزمن وارتفاع ضغط الدم.


التسمم الحملي البسيط:


وتحدث هذه الحالة خلال النصف الثاني من الحمل ، ومن أهم أعراضها ظهور الزلال في البول وظهور انتفاخ في


الوجه والرجلين ويسمى بالوذمة وارتفاع ضغط الدم وتظهر علامات الصداع نتيجة لارتفاع ضغط الدم.


إن 2% من الحوامل يظهرن أعراض التسمم الحملي البسيط ، وإذا لم يسرع في علاج المريضة ، يزداد الزلال في


البول وتقل كمية البول نفسه مع حدوث صداع شديد ودوخة وتصاب المريضة


درجات المرض:


1- الحالة الخفيفة : وفيها لا يرتفع ضغط الدم عن 100/160 مع وجود أديما خفيفة وكذلك لايوجد البيومين ( الزلال) مع البول.


2- الحالة المتوسطة : وفيها يرتفع ضغط الدم عن 100/160 مع وجود أديما واضحة وزلال.


3- الحالة الحادة: وفيها تظهر الأعراض الثلاثة مع وجود صداع حاد واضطرابات في الرؤية وآلام في فم المعدة.


العلاج:


* امتناع المريضة عن تناول اللحوم والبيض والأسماك ، وتخفيف الملح في الطعام ويقتصر غذائها على الألبان والفواكه والسوائل.


* الراحة في الفراش ويفضل في المستشفى حتى يتمكن الطبيب من مراقبة الأم.


* المراقبة الدورية للمريضة ، وقياس ضغط الدم وتحليل البول وفحص الدم.


* في الحالات الشديدة يفضل إنهاء الحمل بافتعال الطلق صناعيا أو بإجراء القيصرية إذا كانت حالة المريضة تستدعي ذلك.




أنواع التسمم الحملي الشديد:





1- نوع يحدث قبل الولادة: ويحدث خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل قبل الولادة ، نسبة حدوثة 65% من



حالات التسمم الحملي الشديد.



2- نوع يحدث أثناء الولادة: وذلك عند 20% من حالات التسمم الحملي الشديد وعادة مايكون في الدور الأول منها.



3- نوع يحدث بعد الولادة: ونسبة حدوثها 15% من حالات التسمم الحملي الشديد