صاحيات الوزن الزائد يعانين أثناء الولادة


كشفت دراسة جديدة أن حوالي نصف النساء اللواتي يلدن يواجهن بعض المشكلات أثناء المخاض والولادة وذلك بسبب الوزن الزائد.

فحوالي نصف النساء في الولايات المتحدة اللواتي في سن الحمل والإنجاب يعتبرن سمينات وبحسب الدراسة فان المرأة الحامل التي تكون بدينة تعاني تقدما بطيئا أثناء المخاض مقارنه مع النساء ذوات الأوزان العادية.



لقد تم إجراء الدراسة على 600 امرأة تجاوزن عمر 16 وكن حوامل بطفلهن الأول، قام الباحثين بتتبع الوقت الذي تستغرقه النساء أثناء التقدم في عملية المخاض بالإضافة إلى اخذ بيانات عن جسم المرأة للوصول على كمية الدهون في الجسم.

توصل الباحثين إلى أن النساء اللواتي يتمتعن بأجسام عادية يستمر لديهن المخاض لمدة ستة ساعات أما بالنسبة للنساء البدينات فقد استمر المخاض في المتوسط لمدة 8 ساعات. ويعتبر الوقت الطويل للمخاض من أهم العوامل التي تجعل الأطباء يقومون بعملية الولادة القيصرية وبهذا تكون النساء البدينات عرضة لإجراء هذه العملية عند الولادة بنسب تتجاوز الضعف مقارنه مع النساء الرشيقات.

يذكر أن حوالي 22% من النساء في الولايات المتحدة ضمن الفئة العمرية 18-49 يعتبرن متجاوزات للوزن المثالي بالإضافة إلى 22% من النساء الباقيات يعتبرن بدينات. تهدف هذه الدراسة إلى لفت نظر الأطباء واخذ عامل وزن المرأة الحامل ومقدار الوزن الذي اكتسبته بعد الحمل بعين الاعتبار مما يعطي توقع أدق للحاجة لإجراء العمليات القيصرية أثناء الولادة.
الحمل والوزن الزائد