تقنية مجهرية جديدة تظهر الجنين لحظة الحمل

قام العلماء بتطوير تقنية تخصيب جديدة زادت معدلات النجاح بنسبة 50 بالمائة، تسمح للآباء بمشاهدة الأجنة من لحظة الحمل.
وتساعد هذه التقنية المجهرية الجديدة أطباء التخصيب من مراقبة تطور البويضة المخصبة باستمرار لنحو خمسة أيام، مما يساعد في رصد أي تغيرات شاذة ومن ثم التخلص من البويضة غير الملائمة وتنقل أجود البويضات التي أمامها أفضل فرصة لتكوين حمل صحي إلى الرحم.

وقال الأطباء إن التقنية الجديدة ساعدت في تحقيق حمل ناجح لواحدة في كل زوجين، وأظهرت الصور الرائعة لهذه التقنية البويضة وهي تنقسم إلى خليتين ثم إلى أربع وهكذا إلى آخره حتى يخرج الجنين الناشئ من البويضة ويكون جاهزا لزرعه في الرحم.


ويمكن للآباء الذين يلدون أبناء بهذه الطريقة الجديدة أن يحصلوا على شريط فيديو لهذه اللحظة السحرية.