كشفت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون من جامعة «أوريغون»
ونُشرت في دورية «Hypertension» التي تصدرها الجمعية الأميركية للقلب،
عن معلومات جديدة ومثيرة بشأن ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنية، والتأثيرات الإيجابية التي تحدثها على صحّة الحامل
ووقايتها من الحالات المرضيّة الخطيرة.
وأشارت الدراسة إلى أن ممارسة التمارين الرياضية
قبل الحمل وخلاله، تُعد من أبرز الأمور التي يجب أن تهتمّ بها السيدات
حيث تُحدث تلك الأنشطة تأثيرات إيجابية كبيرة
في صحّة اللواتي يعانين ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل.
وكشف الباحثون من خلال التجارب التي أجريت على فئران المعمل،
عن أن التمارين الرياضية ساهمت بشكل كبير في تخفيف
ارتفاع الضغط الدموي الذي غالباً ما يُصاحب بارتفاع
نسبة البروتينات في البول، ليؤدي بذلك إلى تسمّم الحمل،
والذي يُعد من أخطر المضاعفات التي تصيب الحوامل

بنسبة تتراوح ما بين 5 إلى 8 في المئة،
وهي تتسبّب في وفاة أكثر من 76000 أم
وحوالى 500000 طفل كل عام.
وهو ما يبرز أهمية التمارين الرياضية والأنشطة البدنية
الخفيفة في تقليل فرَص الإصابة بهذه الأعراض.