الوالدين وما أدراك ما الوالدين

الأم و الأب -



هما سبب وجودنا ووجود الأنسان البشر كلهم
حقيقة أن كنت سأكتب موضوع عن الوالدين يلزم لي أكثر من
موضوع ويلزمني أيام لكي أوفي حقهم بأسطر ولن أوفيهم حقهم





قضى - يعني حكم دستور يأخوان قضي البت فيه
قضى ربنا الا نعبد الا أياه و وحرف الواو هنا في اللغة موقعا
ربط - أي ربط الله عبادته بالاحسان بالوالدين








وصيه من الواحد الأحد الفرد الصمد تخيلوا
من يوصينا الله - وليس صديق أو قريب
او أي شخص الله هو الي يوصينا وهنا لم يوصي
الله المسلمين المؤمنين بل أوصى الأنسان
حتى لو وصل بوالدك الشرك او الكفر
وجب على الأبناء برهم - نبرهم أن ننصحهم
مع واجب التأدب معهم واللين لأن الي أمامك
ليس شخص عايدي بل هما الوالدين

ولكم هذا الحديث الصحيح لنعرف مكانه الوالدين -

أبي بكر الصديق رضي الله عنهما ، قالت: قَدِمَتْ عليّ أمي وهي مشركة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستفتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: قَدِمَتْ عليّ أمي وهي راغبة أفأصل أمي؟ قال: ((نعم، صلي أمك)) متفق عليه

والحديث يطول في ذالك مثل ماذكر لو نجلس أيام مع لياليها لنتحدث عن فضل الوالدين
ونسرد آيات الله تعالى وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم - لأحتجنا أيام وشهور

- مابال الأنسان في هذا العصر وبالأخص المسلم قد تناسى الأمر هذا
مالنا نسمع يوميا عن شخص قتل أباه وضرب أمه قتل أمه ضرب أباه
شتم أمه شتم أباه عاق والدينه كل يوم نسمع أخبار عن هذه القضيه
ماذا جرى وعلامة الأستفهام الي يدور براسي وأنا أسمع أخبار من سبق
أو غيرها من مواقع الأخبار يدور في ذهني سؤال كيف طاوع قلوب هؤولا
الأبناء لفعل ذالك في والدينهم
شي يحزن وآخرها وانا اقلب باليوتيوب وأطيح في هذا الفيديو حزنت ودمعت ياخي
كيف طاوعه قلبه أن يرمي أمه في دار العجزه وأمثله كثيرة