لطالما سحرت الأحجار بني البشر وجذبتهم طاقاتها، لذا أدرجها المعالجون في خانة التداوي بها لإزالة الأرق، الصداع، القلق، التوترـ الإجهاد النفسي والجسدي. وفي التالي بعض الأحجار وخصائها:

الماس:
يمنح الفرح، الحيوية، هدوء البال ويعيد حب الحياة الى النفوس المتعبة شرط أن يكون صافيا ولا لو له.

الياقوت:
يقوي الدورة الدموية ويطهر الدم. ويحمي المرأة من الخيانة الا أنه لا يناسب الأشخاص المصابين بأمراض القلب وسريعي الغضب.

السفير:
في حال وضع على الجبين في المنطقة المتواجدة بين العينين، فهو يزيل أمراض الجهاز البصري ويشفي من الربو والتعلثم والأمراض، كما أنه يعدل ضغط الدم ويمحو آثار الحروق.

الحجر الزجاجي الأسود:
يلعب هذا الحجر دورا مهما في مجال المعالجة، فهو يؤمن الحماية ويشكل حاجزا منيعا في وجه القوى السلبية، يطرد الهواجس ويسهل عملية التركيز.

العقيق:
يشفي من لسعات الزواحف، ينمي الثقة بالنفس ويجلب الميراث. أما الرجل الذي يحمل هذا الحجر على صدره فيحظى بإعجاب وحب النساء والجميلات.

الأميتيست:
للشفاء من إدمان الكحول.

الفيروز:
يخمد نيران الغيرة ويحمي من الحسد والعيون الشريرة.

اللؤلؤ:
تمتص الطاقات السلبية من الجسم وتعيدها إليه! فيصبح المرء في مواجهة مستمرة للطاقة السلبية التي تتصارع في داخله.

حجر القمر:
يساعد الرجال في التعبير عن انفعلاتهم، ولا يجوز للمرأة أن تحمله خلال العادة الشهرية لأنه يزيد من انفعالاتها.