أكدت دراسة سويسرية حديثة، أن تناول الأمهات الحوامل لأدوية علاج الربو يشكل خطراً على صحة الجنين، ويزيد من احتمالات إصابة الطفل ،
باضطرابات التمثيل الغذائي وإفرازات الغدد. فقد كشفت الدراسة أن الأطفال الذين يولدون لأمهات يتناولون عقار glucocorticoids عن طريق البخاخة؛ لعلاج أزمات الربو أثناء الحمل قد تزيد لديهم اضطرابات التمثيل الغذائي والغدد، وذلك وفقاً لما نشرته بعض وسائل الاعلام العربية. وقد قام الباحثون بمتابعة أكثر من 65000 حالة أم حامل ومولودها، وذلك من خلال البرنامج الهولندي القومي للمواليد. وذلك منذ بداية فترة الحمل وحتى مرحلة الطفولة عند الوليد. ومن بين الأمهات المشاركات في الدراسة، كان هناك ما يقرب من 61,000 سيدة (94%) لا تعاني من أزمات الربو. وما يقرب من 4,100 (6%) تعاني من الأزمات خلال فترة الحمل. في نهاية فترة المتابعة كان الأطفال في أعمار تتراوح بين 3.5 إلى 9 سنوات.
وكان عقار budesonide هو الأكثر استخداماً لعلاج أزمات الربو لهؤلاء الأمهات. وقد اكتشفت الدراسة أن تناول عقاقير ال glucocorticoids أثناء الحمل عن طريق الاستنشاق لا ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بمعظم أمراض الطفولة، باستثناء الاضطرابات الأيضية (التمثيل الغذائي) إفرازات الغدد.
وصرح كاتب الدراسة ماريون تيجثوف أستاذ علم النفس والطب النفسي (بجامعة بازل بسويسرا) قائلاً :”لقد جاءت نتائج هذه الدراسة مطمئنة للأمهات اللواتي يتناولن عقاقير glucocorticoids ؛لعلاج أزمات الربو أثناء الحمل”. وأضاف تيجثوف أنه “من المعروف أن أزمات الربو تشيع بين السيدات الحوامل وعقاقير ال glucocorticoids هي الأكثر استخداماً لعلاج الحالة”. وتعتبر هذه أول دراسة شاملة عن تأثير استنشاق عقار glucocorticoids أثناء الحمل على صحة المولود، ومخاطر زيادة الإصابة بأمراض الطفولة؛ نتيجة تناول الأم لهذا العقار أثناء الحمل.
كما أشار تيجثوف أنه “بالرغم من أن هذه الدراسة تؤيد تناول هذه العقاقير أثناء فترة الحمل، إلا أن تأثيراتها الجانبية المتمثلة في زيادة المشاكل الأيضية والغدد عند الأطفال تحتاج لمزيد من الدراسات”.