لا تحفظ القرآن بل اجعل القرآن يحفظك
معنـاهـا
لا تحفظ آيات القرآن و كلماته و ترددها دون حضور قلبك مع تسميعك
و لا تحفظها عن ظهر غيب دون أن تطبق ما ورد فيها
و لا تحفظها و أنت مذنب عاصي فتحفظه بعقل غير واعي و جوارح عاصية لاهيةإن الأهم أن تجعل هذا الكتاب يحفظ جوارحك عن المحرمات
فقبل أن تحفظ آياته في صدرك اجعل آياته تحفظ جوارحك و تكون حجاباً لها عن الوقوع في المحرمات
فمن لم يحفظ منه أجزاء و كان مطيعا مطبقا لما فيه أفضل و أعظم درجة ممن حفظ كل أجزائه و غفل عن معانيها و لم يعمل بها

قال تعالى :
{ فَاستَمسِك بِالذِي أوحِي إِلَيكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُستَقِيـــمٍ }
( سورة الزخرف : 43 )
إن من أوجب الواجبات على المؤمن و أعظم الحقوق لهذا القرآن هو
العمل بمقتضــاه و تطبيق أوامر الله و تجنب نواهيه الواردة في آياته لأننا لو علمنا حق العلم الهدف من هذا الكتاب الكريم و هذا الكلام العظيم لأيقنا أنه ما أنزل إلا لـ نتدبر و نعمل

{ كِتَـــابٌ أَنزَلنَـــاهُ إِلَيكَ مُبَــــارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَـــاتِهِ وَ لِيَتذَّكَّرَ أُولُوا الأَلبَابِ }
( سورة ص : 29 )

فالغاية الأساسية من القرآن هو العمل بما فيه فهو ليس كتاباً للقراءة و الحفظ في الصدر فقط مع ما في تلاوته من نور و هداية إلا أن العمل به هي ثمرة نزوله
قال تعالى :
{ وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }
‏( سورة الأنعام : 155 )

قوله تعالى في الآية نفسها كما ورد في موقع طريق القرآن :
{ واتقوا } أي :
احذروا الله في أنفسكم أن تضيِّعوا العمل بما فيه ، و تتعدوا حدوده وتستحلوا محارمه
من هنا نتفق على أن حفظ القرآن لك أهم من حفظك له
و إنما حفظ القرآن لك يكون بتطبيقك لأوامر الله فيه و العمل بمقتضى شرع الله فيه
و العمل بالقرآن ينقسم إلى قسمين :

1- عمل قلبي
2- عمل الجوارح

أما العمل القلبي فيكون :

بإخلاص تلاوته وحفظه لله
و بالخشية من الله عند التلاوة
و تعظيم كلام الله
و الخوف من عقابه و رجاء ثوابه
فالقرآن غذاء روحي و دواء قلبي يشفي القلوب و يسمو بالأرواح


و يكفينا في ذلك قول الله تعالى :
{ أَلَا بِذِكرِ اللهِ تَطمَئِنُّ القُلُوبُ }

أما عمل الجوارح
فيشمل الأعمال الظاهرة من الأقوال و الأفعال
و تطبيق أوامر الله الفعلية فيه

كإقامة الصلاة و إيتاء الزكاة
و التحلي بالصدق
و ألا يسمع بأذنيه إلا ما يرضاه الله
و لا يقول بلسانه إلا ما يرضاه الله
و لا يخطو بقدمه إلا لما يرضاه الله
و لا يبطش بيده إلا لما فيه طاعة لله
و يتجنب كل ما نهى الله عنه من الأعمال و الأقوال
من الشرك الربا و شرب الخمر و الزنا و الفواحش
و الكذب و الغيبة
و كل تلك الأعمال و الأقوال و الأخلاق ذكرتها على سبيل التمثيل لا الحصر


إن مما يُحزِن القلب حال بعض أخواننا حافظي كتاب لله
يكون قد ختموا المصحف كاملاً و حفظوه في صدورهم
و لكنه لم يحفظ به جوارحه فاستهان بحدوده و ارتكب ما وجب عليه تركه
و كثيــرون حالهم كذلك نسأل الله الهداية و السلامة



اقرأوا القرآن

بـ أذن واعية

و قلب حاضر

و عقل متفتح


و إذا سمعت { يَأَيُّهَا الذِينَ ءَامَنُوا } فأصغي لخطاب الله فيها

ثم طبق ما أمر الله
و تجنب ما نهى الله عنه
قف عند حدوده
و اعمل بواجباته
و إياك أن ترتكب ما نهى الله عنه فيه
ابدأ بحفظ القرآن في صدرك
لـتنال حفظ القرآن لك و حفظك له

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا
و نور صدورنا و جلاء أحزاننا و ذهاب همومنا و غمومنا
و دليـــلنا غلى جنــــــاتك جنـــات الخلود
اللهم آميـــن