النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لاتترك مصيرك للظروف

  1. #1
    الصورة الرمزية اميره الورد
    تاريخ التسجيل
    11 / 08 / 2013
    المشاركات
    1,000
    معدل تقييم المستوى
    186

    افتراضي لاتترك مصيرك للظروف


    الهدف أمل إنه أكثر من حلم.. إنه
    حلم يُراد تحقيقه والوصول إليه.

    ولا يمكن عمل شيء قبل أن يعين المرء هدفاً
    يسعى إليه ويعمل له..
    وبدون هدف أو أهداف يظل المرء ضالاً لا يدري ما يريد.


    فالأهداف ضرورية للنجاح كالهواء للحياة ولا يمكن أن يبلغ أحد
    غاياته
    وينجح في حياته إذا لم تكن له أهداف معلومة، مقررة.

    والشركات
    الكبرى الناجحة لها أبداً أهداف ترمي إليها وتسعى لبلوغها،
    بعضها يصل إلى أهدافه
    بعد سنوات، وبعضها في شهور،
    المهم أن هناك هدفاً لكل عمل يراد نجاحه.



    ذلك أن أية شركة محترمة لا تترك مصايرها للظروف إنها تنظم أمورها،

    وترتب أهدافها لعشر سنوات إلى الأمام. وكما تفعل الشركة على المرء أن
    يفعل..
    يجب عليه أن يرتب مستقبله لمدى سنوات وسنوات.


  2. #2
    الصورة الرمزية اميره الورد
    تاريخ التسجيل
    11 / 08 / 2013
    المشاركات
    1,000
    معدل تقييم المستوى
    186

    افتراضي رد: لاتترك مصيرك للظروف

    فإذا كان المرء يريد العمل موظفاً حكومياً فليختر وظيفة يلذ له العمل فيها
    لينجح
    ويظفر بالترقية.

    وإذا كان يريد العمل في التجارة فليختر شركة قريبة إلى
    قلبه،
    حتى إذا انضم إليها عمل من قلبه وأحسن في عمله، فلفت الأنظار
    إليه،
    وقدَّره المسؤولون.

    والواقع أن جميع الناس يريدون العمل بنجاح ويرغبون في أن يتقدموا رفاقهم،
    أو أن يقودوا زملاءهم في العمل وخارج العمل.


  3. #3
    الصورة الرمزية اميره الورد
    تاريخ التسجيل
    11 / 08 / 2013
    المشاركات
    1,000
    معدل تقييم المستوى
    186

    افتراضي رد: لاتترك مصيرك للظروف

    إن الحياة ليست لعباً ولا عبثاً.. إنها عبارة عن عمل متواصل، وهذا العمل
    المتواصل
    هو الذي يمد الإنسانية بهذه المواد الأولية التي تمكّنها من الحضارة
    والعمران.

    جاء في كتاب (كيف تكسب النجاح والقيادة): خليق بكل منا أن يقوم
    بنصيبه في أي عمل،
    فيقوم بواجبه في مختلف الأعمال التي يكلف بها على أحسن الوجوه
    وأفضلها،
    ويسعى جاهداً ليكون في الطليعة، فإن وفق فهو بهذا التوفيق خليق،

    وإن فشل بعض الشيء، فقد قام بواجبه ما استطاع إلى ذلك سبيلاً،
    وعمله مهما
    كان صغيراً أو حقيراً، له أثره في بناء الإنسانية.

    إن الحياة جهاد، وكل من
    أحسن نجح وبلغ ما أراده فللنجاح أسباب،
    أوثقها وأبعدها أثراً الثبات، واستقبال
    المصاعب والمشاق بقلب هادىء وصدر رحب..
    فجاهد في عملك وثق بنفسك، تصل إلى ما
    تريده من عظيم الغايات وكبير الآمال


  4. #4

    تاريخ التسجيل
    01 / 09 / 2013
    الدولة
    المدينة المنورة
    المشاركات
    4
    معدل تقييم المستوى
    0

    3 رد: لاتترك مصيرك للظروف

    بسم الله الرحمن الرحيم


    لاتترك مصيرك للضروف ..
    لاتترك مصيرك لكلمة ابن عمي ..
    لاتترك مصيرك لكلمه بدون مستقبل ...
    لاتترك مصيرك لكلمة اخوك اعلم بمصلحتك ..
    لاتترك مصيرك لكلمة شهادة بدون شهادة عاطل عاطل ..
    لاتترك مصيرك لكلمة واسطه ..
    لاتترك مصيرك بيد شخص يجهلك ..
    جميعكم يعلم ماذا اقصد بالعبارات في الاعلى هذا وقع الكثير من مجتمعي نعيش بدون تخطيط بدون طموح بدون اهداف يسيرنا القدر او كلام الاكبر او ابن العم او واسطه اين سوف تتجه لا اعلم لماذا لا اعلم لماذا تعيش لعبادتي ربي جميعا خلقنا لعبادته سبحانه وتعالى ولكن علينا ان تعلم لنعبده حقا عبادتة لنخدم ديننا ومجتمعنا لنكن اصحاب نفع اصحاب علم لا مسيرون كالبهائم ميزنا الله سبحانه وتعالى عن جميع مخلوقاته بنعمة العقل فل نستغلها ولا نكن مسيرون .............لنفكر لنفتكر ونبتكر


المواضيع المتشابهه

  1. لاتترك بصمتك وتغادر
    بواسطة نارين في المنتدى الشعر والشعراء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05 / 06 / 2013, 57 : 10 PM
  2. في النت لاتترك سندريلا حذائها للأمير
    بواسطة ليونة في المنتدى منتدى تنمية المهارات وتطوير الذات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 23 / 10 / 2012, 09 : 03 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262