طالما يعاني معظم الآباء من تعلق
أبناءهم المبالغ بألعاب الكمبيوتر على نحو خطير يأخذهم إلى تقليد هذه الألعاب
وتركيز كل ااهتمامهم وتفكيرهم عليها مما يسبب مشاكل كبيرة في المنزل، فإن لاحظ
الآباء انجذاب أبنائهم الشباب وتعلقهم بأحد ألعاب الكمبيوتر الجديدة على نحو مبالغ
فيه، تنصحهم المبادرة الألمانية لبحث تأثير وسائل الإعلام على الأطفال والمراهقين
(medienbewusst.de)، بضرورة تحمل هذا الأمر في البداية. أما إذا لم يتراجع هذا
الانجذاب تدريجياً أو شعر الآباء أن ابنهم يتعامل مع العالم الافتراضي داخل هذه
اللعبة على محمل الجد، فمن الأفضل حينئذٍ أن يبدأ الآباء بالتدخل وطرح بعض الأسئلة
عليه.وقدمت المبادرة الألمانية أمثلة لبعض الأسئلة المناسبة، التي يُمكن للآباء
طرحها على ابنهم في هذا الوقت :”ما الذي يجتذبك تحديداً نحو هذه اللعبة بهذا
الشكل؟، أي من المهارات الموجودة في هذه اللعبة ترى أنه يُمكن تحقيقها بالفعل في
الحياة الواقعية؟”.وكي يتسنى للآباء مواجهة هذا الانجذاب على نحو سليم، أكدت
المبادرة الألمانية على أهمية دمج الابن في مهام الحياة اليومية، بحيث يقدمون له
مقترحات فعلية لتحفيزه على المشاركة في الحياة الواقعية معهم والإحجام عن ألعاب


الكمبيوتر، كأن يقولوا له مثلاً :”مَن سيُحضر أخاك الصغير من روضة الأطفال أثناء
تواجدنا في العمل؟”؛ حيث يُسهم ذلك في تولي المراهق مسؤولية كبيرة كالبالغين
تماماً، مما يُشعره أنه شخصاً جديراً بالثقة؛ ومن ثمّ يُمكنه تولي مسؤوليات مهمة في
الواقع بدلاً مما يقوم به في الحياة الافتراضية في ألعاب
الكمبيوتر.