واحد من الأحداث الطبية التي تحدث تغييرا في تاريخ العالم، فقط وضعت امرأة في ولاية إنديانا الأمريكية خلال الشهر الماضي جنينا بعمر 19 أسبوعاً، عاش لمدة دقائق معدودة فقط و لكنه أثر في تاريخ الطب في العالم.

الأم ليكسي فريتر التي عانت من آلام الطلق فجأة وهي تستعد للذهاب إلى حفل زفاف فوجئت بطفلها يولد ويعيش للحظات قليلة قبل أن يفارق الحياة.


طبياً، تُعتبر أي ولادة تتم قبل مرور 37 أسبوعاً على الحمل، ولادةً مُبكرة.