وإن لم يكون الكل
فالأغلب

ومن الناس من يجزع لما
قسم الله له !

لكَم استغربت من أناس يجرون إلى الجنةِ
جرّا

وتثقل أقدامهم في السير
نحوها !

كثير من الناس يعطيهم الله على ما هم فيه

وهم يتثاقلون
!



* ** * * ** *





رجل مرض أبوه فأقعدهُ المرض
أعجزه المرضُ عن السير .. أعجزه المرضُ
عن الحركة


أو ابتليت أمه بمرض
عضال

فإحتاجت إليه .. فرصة لدخول
الجنة

يرفضونها بكل وقاحه .. فيذهبُ بها لدار العجزة
!

نسي أن الرسول صلى الله عليه وسلم أرجع رجلاً من الجهاد لوالداه

قال النبي صلى الله عليه وسلم [
رُغم أنفه ، ثم رُغم أنه ، ثم رُغم أنفه قيل : من
؟

يا رسول الله ! قال : من أدرك والديه
عند الكبر ، أحدهما أو كليهما ، ثم لم يدخل الجنة
]




* ** * * ** *


امرأة .. أبتليت
بمصيبة تلو المصيبة فجزعت

ولم ترضَ بم قسمه الله لها

اصبري.. فلك اجر لن يكون
لغيرك

{إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُ‌ونَ أَجْرَ‌هُم بِغَيْرِ‌
حِسَابٍ
} الزمر: 10

تجرُ إلى الجنةِ جرّا و ترفض
!




* ** * * ** *


شاب في مقتبل العمر
أتاه الله المال و الصحة والعقل

قدر الله له الصحبة الصالحة
يسيرُ معها و ينفق معها و
يعمل معها

ثم يتركها
!

" المرءُ مع من احب "
فكيف يُحشر وقد فارقهم
!





* ** * * ** *



تفتح له ابواب الصدقة .. تدعوه من كل حدبٍ و
صوب

و يمد له ظل الرحمن فيُحجم عنها !



[ سبعة يظلهم الله في ظله
يوم لا ظل إلا ظله :

الإمام العادل ، و شاب نشأ في عبادةِ
ربه ، و رجل قلبه معلق في المساجد ،

و رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه و
تفرقا عليه ، و رجل طلبته امرأة ذات منصب و جمال

فقال إني أخافُ الله ، و
رجل تصدق اخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ،

و رجل
ذكر الله خالياً ففاضت عيناه
]




* ** * * ** *





يمتلكُ طاقة فكرية جباره ذكية بفطرته
تفرش طُرق العلم له
بالورود فيصد عنه

[ من نفس عن مؤمن كربة من
كرب الدنيا ،

نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة
،

و من يسر على معسر ، يسر الله عليه في الدنيا و الأخرة
،

و من ستر مُسلماً ، ستره الله في الدنيا و لأخرة
،

والله في عون العبد ما كان العبدُ في عون أخيه
،

و من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة
،

و ما اجتمع قومٌ في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله و يتدارسونهُ
بينهم

إلا نزلت السكينة عليهم وغشيتهم الرحمة و حفتهم الملائكة و ذكرهم فيمن
عنده ،



و من بطأ به عمله لم
يسرع به نسبه
]






* ** * * ** *






و أخرُ علم بأيتام فتقرب لهم فأكل أموالهم
بالباطل



ولم يرع فيهم إلاً ولا ذمة

و
رفض دخول الجنة




قال الرسول صلى الله عليه
وسلم


[ أنا و كافل
اليتيم في الجنة كهاتين و أشار بالسبابة و الوسطى وفرج بينهما
شيئاً
]





* ** * * ** *






عجباً لأمرهم


يُجرون إلى الجنة جراً و يرفضون !

اللهم
ارزقنا الجنة و والدينا و
أحبابنا