صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 7 من 10

الموضوع: قصــــــــــه شجرة الزيـــــتون

  1. #1
    الصورة الرمزية آخر آمالي
    تاريخ التسجيل
    13 / 08 / 2009
    الدولة
    دبـــــي
    المشاركات
    4,860
    معدل تقييم المستوى
    647

    قصــــــــــه شجرة الزيـــــتون



    هذه قصــه قصيره عن شجره الزيتون قصة قصيرة
    بقلم : د . محمد أيوب
    جاء فصل الشتاء ، وتساقط الثلج ليكسو الأرض بلباس أبيض يعطيها من الوقار ما للحاج في ملابس الإحرام ... تعود الناس في مثل هذه الأيام من كل سنة أن يلزموا بيوتهم سعيا وراء الدفء المتناثر من عيون المدفأة ، لكن أبا حامد يأبى إلا أن يعلو بعزمه وهمته فوق الكسل والرغبـة في الخلود إلى الدفء والراحـة ، يخرج كل يومٍ متوجهاً إلى حقله ليمارس أحلى وأحب عمل ترتاح إليه نفسه .
    أبـو حامـد هذا ينتزع السنين من فم الزمن حتى بلغ ما انتزعه من بين أنياب الزمن سبعين عاماً وبضعة شهور ، ومع ذلك فهو يعمل بكفاءة الفتيان وقوة الشباب ... يستيقظ في الصباح الباكر قبل آذان الفجـر ... يتوضأ ليصلي الصبح حاضراً في مسجد القرية الذي يبعد عن بيتـه بضع مئات من الأمتار ليعـود إلى البيت متجدد النشاط منشرح الصدر ولسانه يردد : سبحان من أصبح الصباح ... سبحان من أصبح الصباح .
    الحقيقة أن أبا حامد يعـرف الكثير من التفاصيل عن قريته ... عاداتها ، تقاليدها .. حتى أسماء رجالها ونسائها وأطفالها .. كان بينه وبين قابلة القرية قاسم مشترك يشدهما إلى بعضهما من هذه الناحيـة كما إنه ملمُّ بكل معالـم قريته .. مرتفعاتها ، حجارتها ، منحنيات ومنعطفات طرقها فهو أول من يستيقظ من أهل القرية وآخر من ينام .. صحيح أن الزمن بدأ يحفر الأخاديد في وجهه كتلك التي يصنعها كل سنة حول أرضه لحمايتها من العاديات .
    يركب أبو حامد دابته بعد أن تكون أم حامد قد أعدت له زاد يومه وفأسه ويتجه إلى أرضه التي طالما أحبها حتى أصبح وكأنه امتداد أبدي لها ، لا يريد أن ينتهي ، أن يفني أو يتلاشى !! ... يصل أبو حامـد إلى حقله ويعلق كيس الطعام على أحد فروع شجرةٍ من أشجار الزيتون هي من أقرب الأشجار إلى نفسه ، إنها تقف بأنفة ، لم يجدها في غيرها من الأشجار ، أمام البرد القارس ، على الرغم من تقدم الزمن وعلى الرغم من أن قشرتها بدأت تغزوها الأخاديـد والشقوق تمامـاً كوجهه المتجعد.. لكنها ما تزال شامخةً عاليةً كأنها تتناول كأسا من زيت الزيتون، تماماً كما يفعل هو كل صباح منذ أن عرف القرية وعرفته ، كيف لا تقف شامخةً والزيت يجري في عروقها يعطيها الدفء والمنعة أمام قسوة البرد وطغيانه .. ؟!
    الأرض في الناحية الشرقية تحتاج إلى عزق وتقليب ، خاطب أبو حامد نفسه ثم بصق في يده ، فرك يديه إحداهما بالأخرى ، أمسك الفأس بيديه ورفعها ليضرب بها بطن الأرض وكلمة هه تنبعث من صدره بانتظام كأنها حبل العزيمة ينساب من فمه بلا انقطاع أو ملل وما أن يحين موعد صلاة الظهر حتى يتجه نحو زيتونتـه المحبوبـة ليركن برأسه إلى ساقها وكأنه أمه رحمها الله ، لقد ولدته أمه تحت هذه الزيتونة بلا قابلة كما كانت تحدثه .. لفته في قطعة من القماش ثم عادت إلى عملها مباشرة ، والفضل كله يرجع إلى زيت هذه الزيتونة ، لها عليك يا ولدي مثل ما لي عليك وربما أكثر ، تحتها نمت أحلى فترات حياتك ومن أغصانها تدلت أرجوحتك.. تحتها لعبت وتحتها سمعت منك الدنيا أول صيحة تعلن بها عن قدومك إليها وكانت أغصانها أول ما فتحت عليه عينيك ، كما كان ساقها أول شئ تداعبه يداك ... أبوك أيضا ولد تحتها يا ولدي !!
    تذكر أبو حامد كلمات أمه ، كانت لا تزال حية في ذاكرته ، وكأن أمه لم تمت بعد وصدى هذه الكلمات يتردد في أذنيه.. مال بفمه ليقبل ساق الزيتونة وكأنه يقبل محبوبة افتتن بها أيما افتنان وعشقها أيما عشق .. تناول أبو حامـد طعامـه وصلى الظهر ثم وضع حذاءه تحت رأسه ، حاول أن ينام بين قطعتين صخريتين كانتا تصنعان مع الزيتونة ما يشبه أن يكون بيتا.. الأرض تهتز من تحت رأسـه وصوت هدير ضخم آت من جهة القرية .. ترى ماذا يحمل هذا الهدير من معاني؟ .. خيراً يحمل أم شراً .. بقي أبو حامد مع ذلك مستلقياً على جانبه ورأسه لا يزال فوق حذائه .
    وقفت سيارة جيب بالقرب من أبي حامد ،نزل منها بعض الرجال بملابس إفرنجية ونظارات سوداء تغطي عيونهم.. انطلقوا يمينا ويسارا يقيسون ويتراطنون بلغةٍ لم يفهمها ، يدقون علاماتٍ هنا وعلامات هناك .. في الأرض ، وعلى بعض الأشجار كتبوا بالطلاء الأسود خطوطاً لا يعلم لها معني ... اعتدل أبو حامد وكأن هاجساً مخيفاً مر به .. ثم انتصب قائما كالقدر وانطلـق نحو زوار أرضـه الذين يزورونه بلا سابق معرفة أو ميعاد وصاح : ماذا تريدون وما هذه العلامات التي تدقونها في أرضي ؟
    رد عليه أحدهم باستغراب : أرضك ؟!!
    جن جنون أبي حامد : نعم أرضي.. ألم تسمع ؟ قلت لك أرضي .
    قال الصوت المستغرب : لكن يا شيخ، هل هذه الأرض مسجلة باسمك في الطابو؟
    أجاب أبو حامد بانفعال : اسأل هذه الزيتونة .. اسأل تراب الأرض .. شم رائحته .. إنه ممزوج بعرقي ، وأمسك قبضة من طين الأرض وقربها من أنف مخاطبه مردداً :
    شم رائحة الطين ... اسأل عظام يدي تنبئك كم انتزعت من صخور هذه الأرض حتى أصبحت بهذه الحالة ...اسأل هذا الجلد الميت في راحة يدي من كثـرة ما ضربت بطن هذه الأرض بفأسي .
    قال الصوت : أوه ... ألم تسمع كلامي ؟ لا تكثر من الكلام .
    تمتم أبو حامد في سخط كلمات في سره : ملعون أبو الزمن .. قال طابو قال ، ثم تساءل : ولماذا الطابو وقبر جدي وجد جدي هناك على بعد أمتارٍ منكم ... ألا يكفي هذا ؟... هذه الزيتونة عمرها أكثر من مائة عام ... عرفت معظم أفراد أسرتي اسألوها .
    أجاب الرجل : كل هذا لا يكفي .. على كل حال ستبـقى لك قطعة صغيـرة من الأرض الصخرية هناك .. يبدو أنك نسيت أن تنتزع صخورها !! أما هنا فسيكون طريق واسعة .. سنقتلع هذه الزيتونة ، هذه المائة عام التي تدعي من مخيلتك ... وستكون هناك مستوطنة كبيرة يعمل في بنائها أبناء قريتكم ، وهكذا تـرى أن ما نفعله إنما هو لخير القرية كلها يا شيخ .
    بصق أبو حامد على الأرض هذه المرة وهو يتمتم : ولكن الزيتونة هي كياني .. حياتي التي كنت انتزعها انتزاعا من بين أنياب الزمن ...

    انكفأ أبو حامد على ظهر دابته وصدره يتحشرج وقطرات الدم تسيل من زاوية فمه وعيناه محدقتان في الأفق البعيد .

    سعيد رمضان على



    اتمنى لكم الافاده والمتعه يااارب . .

    تحياتي لكم . . " آخر أمالــــي "


  2. #2

    الصورة الرمزية أبوجهاد
    تاريخ التسجيل
    10 / 04 / 2009
    المشاركات
    518
    مقالات المدونة
    4
    معدل تقييم المستوى
    236

    افتراضي رد: قصــــــــــه شجرة الزيـــــتون



    وسال الله ان يعجل فرج اسر فلسطين ان شاء الله عاجلا لا اجلا
    دمت لنا معطاء اخر امالي وفقك الله

    الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل إجمعها وابنِ بها سلما تصعد به نحو النجاح

    قوانين منتديات كلمات مضيئة .:: أرجو الاطلاع ::.. بالضغط هنا
    سبحان الله و بحمده ... سبحان الله العظيم

  3. #3
    الصورة الرمزية آخر آمالي
    تاريخ التسجيل
    13 / 08 / 2009
    الدولة
    دبـــــي
    المشاركات
    4,860
    معدل تقييم المستوى
    647

    افتراضي رد: قصــــــــــه شجرة الزيـــــتون

    نور المنتدى ونورت صفحه موضوعي

    بمرووور احلى وارق Admin

    يعطيك الف الف عااافيه على مروورك الجميل

    والله فرحت عن جد لاني شفتك اخيـــرااا ههههههههه <<< اونه "


  4. #4
    الصورة الرمزية فيوزه
    تاريخ التسجيل
    03 / 08 / 2009
    المشاركات
    8,466
    معدل تقييم المستوى
    1041

    افتراضي رد: قصــــــــــه شجرة الزيـــــتون



  5. #5

  6. #6

  7. #7
    الصورة الرمزية آخر آمالي
    تاريخ التسجيل
    13 / 08 / 2009
    الدولة
    دبـــــي
    المشاركات
    4,860
    معدل تقييم المستوى
    647

    افتراضي رد: قصــــــــــه شجرة الزيـــــتون

    يسلمووو المروووور المتواضع اختي الغاااليه


صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. شجرة الكاجو
    بواسطة الأدهم في المنتدى مكتبة خاصة بالطب بانواعة وفروعة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13 / 07 / 2016, 52 : 02 AM
  2. طبيعة الجزائر 2013 , صخرة مرسومة على شكل خريطة الجزائر 2013 , صخرة على شكل خريطة الجز
    بواسطة اميرة الكون في المنتدى منتدى السفر والسياحة والرحلات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12 / 05 / 2013, 58 : 12 AM
  3. قصة شجرة التفاح
    بواسطة عسل الكون في المنتدى منتدى الكتاب والقصص والروايات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23 / 10 / 2012, 30 : 04 PM
  4. شجرة أل صباح .....
    بواسطة فيوزه في المنتدى مكتبة الصور العامة المنوعة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05 / 10 / 2012, 40 : 05 PM
  5. شجرة اللقاء
    بواسطة فيسو في المنتدى الشعر والشعراء
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07 / 05 / 2012, 34 : 05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250