10-30-2012 11:02 AM
الديرة - وكالات -: أجبر إعصار ساندي ، المسؤولين في واشنطن ، على إغلاق وقائي مسبق للمصالح الاتحادية والمحلية ليوم آخر وإبقاء مترو الأنفاق مغلقًا.
وقالت حكومتا كولمبيا وميرلاند أيضًا إنهما علقتا العمل في المنطقتين ؛ تحسبًا لوصول العاصفة مساء اليوم أو صباح الغد.
ومنذ بداية إغلاق المصالح الرسمية يوم أمس ، خلت الشوارع في وسط واشنطن ، وبقي السكان في منازلهم , كما تم إلغاء آلاف الرحلات الجوية.

وعلى الرغم من تراجع قوة الإعصار "ساندي" وتحوله إلى عاصفة كبرى، إلا أنه ضرب الساحل الشمالي الشرقي الأمريكي، وتسبب بمقتل ما لا يقل عن 13 شخصاً في الولايات المتحدة وكندا بسبب الرياح العاتية والفيضانات التي حصلت مع وصول الإعصار.
وأعلنت السلطات المحلية في ولايات نيويورك ونيوجرسي وبنسلفانيا وفيرجينيا الغربية وكارولينا الشمالية مقتل 12 شخصاً في حين تحدثت شرطة تورونتو بكندا عن مقتل امرأة بالأنقاض التي حملتها الرياح.

وأفادت شبكة "سي إن إن" الأميركية اليوم أن العاصفة "ساندي" جلبت سيولاً من المياه إلى شوارع مدينة أتلانتيك إضافة إلى هطول معدلات أمطار قياسية في مانهاتن حيث سجلت فيضانات أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي.
وضربت العاصفة الأماكن المقابلة للشواطئ في لونغ آيلاند بالإضافة إلى جلبها رياحاً قوية تنقلت من فيرجينيا إلى كايب كود.
وتسببت الفيضانات والأمطار بتوقف المطارات الكبرى ومن بينها مطار "جون كينيدي" الدولي، ودخلت المياه إلى محطات مترو الأنفاق والأنفاق.
وكان "ساندي" قد تسبب بمقتل 67 شخصاً في الكاريبي بينهم 51 في هايتي، قبل أن يصل إلى السواحل الشرقية للولايات المتحدة، ويتوقع أن يتسبب بخسائر اقتصادية تفوق قيمتها 7 مليون دولار.