تفسير حلم رؤيا التملّق لابن سيرين : من رأى كأنه يتملق إنساناً في شيء من متاع الدنيا فذلك مكروه.وإن رأى كأنه يتملق له في علم يريد أن يعلمه إياه أو عمل من أعمال البر يستعين به عليه، فإنه ينال شرفاً ويصح دينه ويدرك طلبته لما روي في الآثار أن الملق ليس من أعمال المؤمن إلا في طلب العلم، وقيل إن الملق لمن تعود ذلك في أحواله غير مكروه في التأويل ولمن لم يتعود ذلك ذلة ومهانة.


وكما فسر النابلسي حلم رؤيا التملّق : أنه من رأى في المنام كأنه يتملق الإنسان في شيء من متاع الدنيا فذلك مكروه، فمن رأى كأنه يتملق له في علم يريد أن يعلمه إياه أو عمل من أسباب البر يستعين به عليه فإنه ينال شرفاً، ويصح دينه ويدرك طلبه. وقيل إن التملق لمن تعود ذلك في أحواله غير مكروه في للتأويل، ولمن لم يتعود ذلك ذلة ومهانة، فإن كان التملق من إمرأة يعرفها، فإن ذلك يدل على أنه يسلم من يد عدوه، والتملق والمداهنة في المنام دليل على الإيثار والبر والصدقة.