الوصول إلى النشوة بالنسبة للرجل يعتبر استجابة أوتوماتيكية للعلاقة الحميمة، لكن الأمر يختلف تماماً بالنسبة للمرأة. وإذا نظرنا إلى هذا الموضوع فإننا سنجد أن جميع الرجال تقريباً يصلون إلى النشوة في الممارسة الحميمة، لكن الكثير من الدراسات تقول إن 45% فقط من النساء قادرات على الوصول إلى النشوة في المعاشرة الحميمة مع الرجل. أكدت دراسة برازيلية متخصصة بالشؤون الاجتماعية والزوجية أن جسم المرأة ليس مصمماً للوصول إلى النشوة الجنسية بالسرعة، أو الطريقة التي يصل فيها الرجل إليها. ولكن من سوء الحظ فإن الكثيرين لا يعرفون هذه الحقيقة. وقالت الدراسة: إن هناك عدة عوامل تجعل عملية الوصول إلى النشوة بالنسبة للمرأة صعبة، ومعقدة في كثير من الأحيان.
انتهى!
فالمرأة تحتاج إلى وقت أطول؛ لتحقيق ذلك بخلاف الرجل الذي يستطيع الوصول إلى النشوة بسهولة، حيث إن ذلك يبدو آليا إلى حد كبير. وأوضحت الدراسة أن المرأة تخجل من طلب المزيد من الوقت في الممارسة الحميمة، فبمجرد وصول الرجل إلى النشوة فإن العملية برمتها تشرف على الانتهاء.
وإضافة لذلك هناك العامل النفسي، الذي يجعل المرأة تعتقد أن مجرد وصول الرجل للنشوة يجعله غير راغب في الاستمرار في مداعبتها، ومساعدتها على الوصول إلى النشوة أيضاً.
معتقدات
تابعت الدراسة تقول إن الأمر بدأ يتحسن بالنسبة للنساء في العصر الحديث. ففي الأجيال السابقة كان من شبه المستحيل على المرأة الوصول للنشوة بسبب المعتقدات الاجتماعية، التي كانت تقول إن المرأة كائن خُلق للحمل من الرجل وليس للمتعة.
وكان محظوراً عليها قديماً إظهار علامات وصولها للنشوة إن وصلت بشكل مفاجىء. ومن المعتقدات التي كانت سائدة، وربما تكون سائدة في بعض المجتمعات حتى وقتنا الحالي، هو أن المرأة ليست بحاجة للوصول إلى النشوة الجنسية؛ لكي يحدث الحمل.
موقف جديد
قالت الدراسة إنه من حسن حظ النساء فإن هذه المفاهيم القديمة بدأت تتغير، حيث إن نسبة كبيرة من الرجال بدؤوا يدركون أن للمرأة حقاً في الوصول إلى النشوة، وأن عليهم مساعدتها لتحقيق ذلك من خلال أخذ الأمر على محمل من الجد. كما أن الدراسات الكثيرة عن هذا الموضوع أوضحت أن النشوة للمرأة حقيقة، وهي لا تقل متعة عن نشوة الرجل.
وفي السنوات العشرين الأخيرة شهدت دراسات كثيرة حول النشاط الجنسي للمرأة، وبدأت بنتيجتها تتغير المواقف. والآن يؤكد الاختصاصيون أن جميع النساء يمكن أن يصلن إلى النشوة الجنسية، وربما النشوة المضاعفة في الممارسة الواحدة، وهو الأمر الذي لا يقدر الرجل عليه. ولكن مع ذلك فإن المرأة مازالت تواجه صعوبة في الأمر.
الشعور بالحب يسهل
أوضحت الدراسة أن هناك من العوامل ما يساعد المرأة على الوصول إلى النشوة، والتمتع بذلك كثيراً. ومن أهم هذه العوامل شعورها بأنها محبوبة من قبل شريكها. وقالت الدراسة: إن لهذا الشعور مفعولاً شبه سحري على رغبة المرأة ووصولها للنشوة.
التدرب الذاتي


وكشفت الدراسة أن نساء كثيرات يشعرن بالقلق حول حالتهن الجنسية، وعدم القدرة على الوصول إلى النشوة. هذه تعدّ حقيقة، وفي كثير من الحالات فإن المرأة بحاجة إلى التدرب الذاتي. وهناك إحصاءات تشير إلى أن هناك نساء صغيرات في السن لا يستطعن الوصول إلى النشوة من خلال الممارسات الأولى للعلاقة الحميمة. وفي هذه الحالة يمكن اللجوء إلى إحصائية لتوضيح الأمر.
نسبة 47% من النساء يصلن إلى النشوة للمرة الأولى عن طريق العادة السرية.
نسبة 32% من النساء يستطعن الوصول إلى النشوة نتيجة ممارسة العلاقة الحميمة مع الرجل.
20% من النساء يصلن إلى النشوة من خلال مداعبة الرجال لها لوقت طويل.
1 % فقط من النساء يصلن إلى النشوة من خلال الاحتلام.