05-17-2013 10:18 AM
الديرة - سمر الجهني إتهمت منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية الحكومة باتخاذ خطوات لتقنين أربع مستوطنات غير قانونية في الضفة الغربية، وذلك قبل أيام من زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في مهمة سلام جديدة.
وأعلنت الحكومة الاسرائيلية خطتها هذا الاسبوع في طلب تقدمت به للمحكمة العليا، مما يهدد بالتأثير على زيارة كيري.
ويجري كيري محادثات مع الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي في الشهور الأخيرة في محاولة لاستئناف محادثات السلام بين الجانبين.
وتطالب جماعة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان الحكومة الاسرائيلية بتنفيذ تعهداتها باخلاء ست مستوطنات غير قانونية.
وقالت الحكومة الاسرائيلية إنها تنظر في طرق لتقنين أربع بؤر استيطانية: "جفعات زئيف"، و"جفعات هرؤيه" و"معاليه ريحفعام" و"ميتسبيه لخيش".
وقالت هاغيت أوفران المتحدثة باسم السلام الآن "الحكومة تحاول تجنب تطبيق القانون وتسعى لتقنين التجمعات الاستيطانية بدلا اخلائها".
واضافت أوفران إن المحكمة العليا ستعقد جلسة الاسبوع المقبل حول القضية، ولكن لم يتم التيقن مما إذا كانت المحكمة ستصدر حكما.

تجميد المفاوضات
وتجمدت المفاوضات بين الجانبين في الأعوام الأربعة الماضية، ويرجع ذلك لحد كبير إلى بناء إسرائيل المستوطنات في المناطق المحتلة.
ويقول الفلسطينيون إنه لا جدوى من المفاوضات بينما تستمر إسرائيل في توطين مواطنيها في الضفة الغربية والقدس الشرقية.
ويعيش نحو 500 ألف إسرائيلي في مستوطنات يعتبرها المجتمع الدولي غير قانونية وغير مشروعة. ويعيش عدة آلاف من المستوطنين في مستوطنات غير قانونية وعدت اسرائيل بتفكيكها.