ليست قصه من الخيال ولكنها واقع يحدث اليوم وغدا ودائما ............


فتاتي من تمنيت ان تصبح صديقتي ورفيقتي دوما وابدا .......هيه لم تستسلم لواقعنا المرير لم تدع افكار المتخلفين ومدعين الدين تسيطر عليها او تغير من قراراتها ربما ضعفت انحنت قليلا ليس ضعفا منها لاا ابدا بل لتحمي سندها .....مربيها ......معلمها .....نعم لتحمي ابيها من مجتمع اصبح يعتقد بان قطعه قماش تغطي رئس فتاه تعبر عن اخلاقها وتربيتها ودينها هيه غدا ستواجه الجميع نعم الجميع بقرارها ...... لا اريد ارتداء قطعه قماش لأرضي غروركم .......لأرضي ادعائم الديني غدا سأواجهكم بقوه بابتسامه ساثبت لكم وللجميع باني احمل ايمانا داخل قلبي اذا ما فاض اغرقكم وقتل ادعائاتكم ..غدا كلماتكم .... همساتكم ....لن ولم تؤثر بي ........غدا سأعلم من كان صديقي حقا ومن كان صديق تخلفه فقط ........غدا