05-31-2013 12:44 PM
الديرة - اروى الخيبري اعتبر أبو حسين، أحد مقاتلي "الجيش السوري الحر" في بلدة القصير، بريف حمص، أن الثوار لن يتمكنوا من الصمود طويلاً أمام الجيش النظامي، المدعوم بعناصر حزب الله، وخصوصاً مع نقص العتاد والمعدات الطبية ومياه الشرب.
وقال أبو حسين، في تصريح نشرته السي إن إن : "لا أعتقد أن بإمكاننا الفوز في هذه المعركة في حال بقي العالم يكتفي بمشاهدتنا نقتل، دون القيام بأي شيء، لا يمكننا القتال أمام أعداد كبيرة من المدرعات والقصف الصاروخي المكثف الذي ينهال علينا من كل جانب، وخصوصاً من مواقع حزب الله."

وأضاف أبو حسين: "لا يوجد ماء ولا يوجد غذاء، عناصر حزب الله سيطروا على محطة المياه التي تغذي القصير، وهي مقطوعة منذ أكثر من أسبوع حاليا.. المدنيون يصارعون حاليا للبقاء بسبب هذا النقص، والأهم من ذلك كله هو المعدات الطبية، حيث لا يوجد أي منها، وهو ما انعكس على ارتفاع عدد المصابين الذين تلتهب جروحهم،" مشيرا إلى أن "هناك أكثر من ألف جريح حاليا في القصير."
وفي سؤال عن عدد مقاتلي جبهة النصرة في القصير، قال أبو حسين: "مقاتلي جبهة النصرة هنا قليل جدا ويتراوح بين 10 إلى 15 مقاتل، ولديهم رؤية خاصة بهم بطريقة قتال عناصر حزب الله، والعدد الأكبر من المقاتلين هنا هم الجيش السوري الحر."