الكستنـــاء
غذا للرياضيين
بما أن



نسبة السكريّات في الكستناء مرتفعة
إذ تساوي ضعف النسبة الموجودة في الموز وبما أنها غنية
بالبروتينات والدهنيات والأملاح المعدنية والفيتامينات
فإن الكستناء تشكل غذاء مهماً للرياضيين بنوع خاص
كل مئة غرام من الكستناء تسمح بتأمين مابين 10&15%
من الوارد اليومي المطلوب من النحاس والمنغنيز والماغنـزيوم هذا
الغنى الذي لا يُستهان به لا يمكن إهماله ولا سيّما في حال الضغط النفسي
و هناك عدد كبير من الخصائص الغذائية للكستناء أثبتت منافعها كوقاية غذائية
من الأمراض القلبية الوعائية cardio-vasculaires
وبعض أنواع السرطان


عند قطافها تكون الكستناء غنيّة جداً بالفيتامين " c "
إذ نسبته تصل إلى 50ملغ في كل 100 غ
ثم تتناقص هذه النسبة حتى تصل إلى 30 ملغ تقريبا
أما نسبة البوتاسيوم فهي 600 ملغ
والماغنـزيوم 45 ملغ في كل 100 غرام
كما أنها غنية بالكلسيوم والفيتامين "E"
اثنان ملغ في كل 100 غرام
وبعدد كبير من فيتامينات المجموعة " B "
ولا سيما في ---> B5,B2,B1


كستنا ، كستناء ، الكستنا ، الكستناء ، ابو فروة
Chestnut , Horse (Hippocastanum vulgare)



الاسم العلمي للكستناء :
Aesculus Hippocastanum
الاجزاء المستعملة :

القشرة و الثمرة
الموطن :
مناطق شمال ووسط آسيا ، و منها انتقلب الي انكلترا في اواسط القرن السادس عشر .
اشتقاق الاسم Aesculus من كلمة Esca أي طعام ، وهو اسم كان يطلق على أجناس من البلوط ، و شجرة الكستناء تزرع في أوروبا لأمور الزخرفة و الزينة في المدن و الحدائق الخاصة و الجنائن و الجادات أي الشوارع المزروعة بالشجر ، تتفتح أزهارها بالربيع لتعطي مناظر جميلة .
تركيبته :
الثمرة تحتوي على المواد التالية :
• ماء
• رماد
• زيت بروتيني صرف
• كربوهيدرات
الاستعمالات الطبية :
القشرة لها تأثير مقوي و مخدّر خافض للحرارة ، و يستعمل القشر طلاء على الجروح و القروح .
أما الثمرة فهي تستعمل في معالجة الروماتيزم و neuralgia أي الاوجاع الناجمة عن العصب .
و يستعمل الثمر ايضا في مشاكل و امراض المستقيم و امراض البواسير الداخلية و الخارجية