ما أن يتواجد الكرم المعنوي والمادي في علاقة الرجل بشريكته حتى تحل السعادة بينهما،فكما تتطلب الحياة المشاركة والتضحية من قبل الطرفين،فإنها تكون بحاجة ماسة إلى كرم الرجل الأخلاقي والنفسي أي المعنوي والمادي.
فالكرم المعنوي يصب في خانة النظر إلى الزوجة بعيون مليئة بالاهتمام والحب والتقدير،وبتقديم الدعم المعنوي لها في كل الأوقات حتى تتمكن من أن تستمد الصبر والقوة من هذا الدعم .
وبغياب الدعم المعنوي للمرأة فإنه لا يمكن أن تتعزز الروابط العاطفية بينها وبين شريكها أبدأ، لذلك على الرجل أن يدرك تماماً أن الكرم بمعانيه يلعب دوراً هاماً جداً للحصول على السعادة الحقيقية.
لذلك على الرجل أن يعمل على مشاركة زوجته بالقدر الذي يقدر عليه بتحضير الطعام ،أو بوضع يده بيديها لتجديد المنزل أو لمساعدتها على تخطي أمرا يزعجها في شكلها ،أو حتى لتغيير مظهرها الخارجي أو لإعطائها فرصة لتحصل على جلسة مع الصديقات وغيرها من الاقتراحات.
نقدم لك أيها الرجل بعض النصائح المهمة:
-خصص وقتاً لزوجتك لتحدثها يومياً خاصة وأنك بعيداً عنها طوال النهار.
-الرجل غالبا ما يغيب على زوتحدث معها في الأوقات التي تشعر بانها متوترة أو مرتبكة فهذه هي الظروف الأفضل لتجعلها تشعر باهتمامك.
-لا ترمي آراءها أو اقتراحاتها جانباً،فإنك لن تعرف كم أن تهميش أفكارها يؤذيها.
-حتى لو كنت منزعجاً منها حافظ على احترامك لها واضبط نفسك.
-اعتمد بمبدأ المناقشة والحوار بدلاً من إطلاق الأوامر.


-دلل شريكتك بلمسات صغيرة تجلب الفرحة إلى قلبها،حضر لها فنجانها المفضل من القهوة لتأخذ فترة استراحة قصيرة وسط انشغالاتها،وألمس الفرق بنفسك.
-أسمعها كلمات رقيقة وعطرة في أوقات لا تنتظر منك هذه الخطوة.
-كن كريماً معها في هداياك،فإنها شريكتك في الحياة.
-لا تبخل عليها في مناسباتها الخاصة أو المناسبات التي تجمعكما أو في غير مناسبات.