امامك خيارين إما الدخول للموضوع او لاااا..


كان هناك مدير مطعم وهو دائماً في مزاج جيد
و عندما يسأله شخص ما كيف الحال ؟
فإنه يجيبه على الفور
'ممتاز '


العديد من موظفي مطعمه تركوا وظائفهم و انتقلوا معه عندما انتقل إلى مطعم آخر
و ذلك لكي يبقوا معه لماذا؟؟؟
لأنه كان يغمر كل من حوله بجو من التشجيع و الحماسة
وفي يوم من الأيام كان هناك موظف يمر بيوم سيء
فقرر هذا المدير مساعدته و ليعلمه
كيف ينظر إلى الحياة بشكل إيجابي


و بعد رؤيتي لهذا التصرف الايجابي من هذا المدير فكرت في سؤاله
أنا لا أفهم... كيف بإمكانك أن تكون إيجابياً كل الوقت ؟؟ـ
فرد المدير:
كل صباح عندما استيقظ يكون عندي خيارين


أستطيع أن أكون في مزاج جيد
أو أن أكون في مزاج سيء
و أنا أختار دوماً أن أكون في مزاج جيد


وفي كل مرة يحصل شيء سيء يكون عندي أيضاً خيارين
إما أن أكون الضحية
وإما أن أتعلم من الأمر
و أنا دائماً أختار أن أتعلم من الأمر


و في كل مرة يتقدم أحدهم بشكوى يكون عندي خيارين
إما أن أقبل هذه الشكوى وحسب
وإما أن أوضح للشخص الجانب الإيجابي من الأمر


و أنا أختار دوماً أن أوضح للشخص الجانب الإيجابي من الأمر
فقلت له: ' لكن ذلك ليس بالأمر السهل '
فرد المدير: بل إنه أمر سهل.. إن الحياة بشكل عام تتعلق بالخيارات.


وإذا لخصت
المواقف التي تمر معك فإنك سوف تجد أنها في النهاية تكون عبارة عن
خيارات
فأنت تختار كيف تكون ردة فعلك في موقف معين
وكذلك تختار كيف سوف يكون تأثيرك على الآخرين
وتختار أيضاً أن تكون بمزاج سيء أو جيد
وبالنهاية
فإنه خيارك كيف تحيا حياتك


وبعد حواري الشيق مع هذا المدير

تعلمت منه
انه كل يوم عندما استيقظ
يكون عندي خيارين


إما أن تستمتع بحياتي و إما أن اكرهها
و الشيء الوحيد الذي تملكه حقاً
و الذي لا يستطيع أي شخص أن يأخذه أو يتحكم به
هو
نظرتك للحياة


فإذا تمكنت من الاهتمام بذلك
فإن كل شي في الحياة سوف يصبح أكثر سهولة

و الآن عندك خيارين ...

الاول هو
اما ان تحسن من اسلوبك في الحياة لتعيش كشخص ايجابي..
والثاني هو
واما ان تستمر على اسلوبك في الحياة كشخص سلبي..