06-07-2013 05:05 AM
الديرة-هلال الزهراني: ندد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بما وصفه بأعمال "الحرق والتدمير" التي ارتكبها بعض المشاركين في المظاهرات المستمرة منذ نحو أسبوعوتعهد اردوغان بالمضي قدما في خطة الحكومة لتطوير متنزه في اسطنبول مما دفع المستثمرين في البورصة التركية لموجة بيع للأسهم خشية أن تؤجج تصريحاته الحادة مزيدا من الغضب الشعبي. وقال أردوغان أثناء زيارته لتونس ان "جماعات إرهابية" تستغل الاحتجاجات التي بدأت في صورة حملة للدفاع عن البيئة من بينها جماعة أعلنت مسؤوليتها عن تفجير استهدف السفارة الامريكية في انقرة في أول فبراير.



وبعد اجتماع مع نظيره التونسي قال اردوغان للصحفيين موجها كلامه للمتظاهرين "اذا قلت: سأعقد اجتماعا ثم ذهبت تحرق وتدمر فلن نسمح لك بذلك... نحن ضد هيمنة الاغلبية على الاقلية ولا نسمح في نفس الوقت بالعكس". وبدت نبرة أردوغان اكثر هدوءا عندما قصر تعليقاته على مجموعة من المحتجين مقارنة بما أعلنه قبل سفره إلى شمال افريقيا في بداية الاسبوع عندما وصف المتظاهرين عامة بأنهم لصوص.



وعلى الرغم من ذلك أثرت نبرة التحدي التي تحدث بها أردوغان سلبا على بورصة إسطنبول إذ تراجع مؤشر الاسهم الرئيسي في البورصة بنسبة 4.7 بالمئة وانخفضت قيمة الليرة إلى 1.8923 دولار. وارتفع العائد على السندات لأجل عامين التي تتخذ اساسا للمقارنة إلى أعلى مستوياته في أكثر من ستة اشهر.