الصداع النصفي “الشقيقة” مشكلة شاءعة الحدوث، وأعداد المصابين به في إرتفاع مطرد، فما هو؟ وما أسباب حدوثه؟ وكيف يتم علاجه؟ الصداع النصفي هو لم في الرأس، وسمي بالشيقية أو النصفي لأنه غالباً ما يصيب نصف أو شق من الرأس “إما الأيمن أو الأيسر” وفي حالات نادرة كليهما، و هو أحد الأنواع العديدة للصداع، وهو الأكثر شيوعاً وإزعاجاً. وبالرغم من أن السبب الرئيسي للإصابة به مجهول، لكن هناك بعض الإحتمالات المنطقية والتي تؤثر على طبيعة انتقال الإشارات العصبية التي ثؤثر على طبيعة الأوعية الدموية، مما يسبب لها إنقباضاً و ضيقاً فيتسبب ذلك في قلة تدفق الدم، حيث تشعرالمصابة بألم يشبه النقر أو النبض، كما تلعب العوامل البيئية و الوراثية دورأً في الإصابة. وقد تستمر الشقيقة لفترات زمنية طويلة، قد تصل إلى سنوات، ما يؤثرعلى نمط حياة الأشخاص المصابين بها.


وحتى اليوم لا يوجد علاج محدد لمشكلة الصداع النصفي “الشقيقة” و لكن يبقى هدف العلاج الرئيسي هو منع العوارض عن طريق تجنب أو البعد عن المسببات ، وهذا لا يعني ترك المصابة بالصداع النصفي بدون مراجعة طبيب مختص لتحديد العلاج المناسب، إما بواسطة الأدوية والمسكنات، أو من خلال طرق أخرى بحسب كل حالة.