تُشير التقارير والإحصائيات لإرتفاع معدل الطلاق بعد السنة الأولى للزواج، ويؤكد علماء الإجتماع وخبراء العلاقات الأسرية أن اجتياز السنة الأولى للزواج بنجاح يكون سبباً رئيسياً في تكوين علاقة زوجية متينة وناجحة إذ أنها تُعد الفترة الأصعب. وبحسب الخبراء فإن عملية إنجاح الحياة الزوجية خصوصاً في السنة الأولى تحتاج الى عدة مهارات، فمشكلات السنة الأولى من الزواج تتعلق أغلبها بالتكيف، إذ أن شكل حياة الإنسان يختلف مع الزواج، فيصبح ملاصقًا لشخص آخر، وهناك مشكلات لهذا الإلتصاق وهي إختلاف العادات والمفاهيم وأسلوب الحياة والفلسفة الخاصة، والإهتمامات والرغبة في التفرد والشعور بالإستقلالية. ولتجنب مشكلات السنة الأولى من الزواج ينبغي على الزوجين وضع مجموعة من القواعد الثابتة داخل المنزل وعلى الطرفين الإلتزام بها، على أن هذه الشروط والقواعد لا يجب أن يكون مصدرها طرفاً واحداً فقط من طرفي العلاقة، بل يجب على كل طرف أن يحدد مع شريكه كيفية إدارة المنزل.
الحفاظ على الرومانسية
لكي تستمر العلاقة الزوجية في سنة أولى زواج بشكل جيد لابد وأن تحافظي أنتِ وزوجك على الرومانسية بينكما، فالرومانسية هي العامل الأساسي لإستمرار العلاقة بينكما بشكل جيد وناجح، وهي التي ستساعدكم على تخطي أي عواقب بجو الدفء والحب.

الأوضاع المالية
الجوانب المادية هي من الأمور التي قد تطيح بإستقرار العلاقة الزوجية، لذلك على الزوجين أن يقوما بكشف أوضاعهما المالية بكل صراحة، كما أنه يتوجب على الزوج أن لا يفرض على زوجته مساعدته ماديًا داخل المنزل إلا إذا اقترحت هي ذلك، وكذلك على الزوجة ألا تثقل على زوجها بطلباتها العديدة والمتكررة.


الإرتباط بالأسرة
الزواج لا يعني الإرتباط بعروسك فقط بل بأسرتها كاملة، ونفس الحال بالنسبة لها، لذلك على كل طرف التقرب من أسرة رفيق حياته ومحاولة التأقلم معهم. ولا تنس أن الأمهات تصيبها بعض الغصة من زواج ابنها أو ابنتها. عليكما ببذل مجهوداً إضافياً في التأكيد لأسرتيكما بأنكما لن تبتعدا عنهما.