أوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية نتائج دراسة ، أجراها باحثون في جامعة مديكال يونيفرستي في النمسا ، تؤكد أن فيتامين (د) المعروف باسم (فيتامين الشمس) هو مفتاح توازن الهرمونات الجنسية عند المرأة ، وتحسين عدد الحيوانات المنوية عند الرجل
نتائج الدراسة تعني أن الأزواج الراغبين في الإنجاب ، سيصبح من ضمن برنامجهم العلاجي الاسترخاء تحت أشعة الشمس ، فبعضهم يخضع لعلاجات للخصوبة مكلفة ماديًا ، وأحيانًا تكون غير ضرورية ، فيما أشعة الشمس مجانية ومتاحة للجميع
ويحفز فيتامين (د) جسم المرأة على زيادة معدلات هرمونين أنثويين هامين ، هما البروجيستيرون والاستروجين بنسبة 13% للأول و21 % للأخير ، كما يساعد على تنظيم الدورة الشهرية


أما تأثيره بالنسبة للرجال ، فهو فيتامين ضروري للنمو الصحي للحيوانات المنوية ، ويزيد معدلات الهرمون الذكري تستستيرون، ويحسّن الرغبة الجنسية.
ويقول الباحثون إن نتائج الدراسة تفسّر سبب انخفاض معدلات الحمل شتاءً ، وارتفاعها صيفًا في دول أوروبا الشرقية ، كما توضح أن معدلات التستستيرون تبلغ أعلى مستوياتها عند الرجال في أغسطس ، وأقل مستوى في مارس.