قرية فرنسية تحتفظ بآثار الحرب العالمية الثانية

القرية المنسية


في العاشر يونيو من عام 1944 في حوالي الساعة الثانية ظهراً، وبعد أربعة ايام من غزو الألمان لمدينة نورماندي الفرنسية، دخل 150 جندي قرية "أورادور سور جلان" (Oradour-sur-Glane ) الهادئة في منطقة ليموزين جنوب فرنسا، دون أي سبب يذكر ودمروا كل المباني في القرية وقتلوا بكل وحشية 642 شخصا منهم رجالا ونساءً وأطفالا. حادثة دونها التاريخ باعتبارها واحدة من أسوأ جرائم الحرب التي ارتكبها الجيش الألماني في الحرب العالمية الثانية. ولا تزال الآثار التي احتفظت بها المنطقة تشهد على وحشية الاستعمار.