السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اضحك تضحك لك الدنيا

كثيرا ما نسمع ونقول هذا المثل

خصوصا اذا كنا نمر بفترة صعبة وهناك معلومات طبية تفيد بان الضحك افضل علاج للضغوطات النفسية كما انه يساعد في اضطراب ضربات القلب

ان الصرامة والعبوس بشكل مستمر اجهلنا ندخل في دوامة من الكأبة وتؤثر علينا بالسلب وعلى من حولنا وتفقدنا الثقة بانفسنا

اما الابتسامة والضحك فانها تنعش القلب وتريحه كما انها تشعرنا بالسعادة لنا ولحولنا
فالناس عادة ما يحاكون من حولهم ويتأثرون بهم.

ولا يقتصر تأثير الضحك الإيجابي علي الحالة النفسية للإنسان بل يمتد إلى وظائف الجسم الداخلية

وهناك الكثير من المواقف التي تجعل الناس يضحكون /
ومنها الضحك للدهشة عند حدوث مفاجأة ما،
عند مشاهدة الفشل البسيط الذي يمنى به الآخرون

وقد نضحك أيضاً لحدوث بعض المفاجآت غير المتوقعة
أو المصادفات العارضة في بعض المواقف

وكذلك نضحك لدى مشاهدة أو سماع مفارقة جديدة أو نكته مثلاً.

ويرى البعض في الضحك نعمة هامة يتميز بها البشر حيث ينظر إليه علي أنه دواء هام لدفع التشاؤم واليأس
والترويح عن النفس، ووسيلة لدفع الملل الناتج عن حياة الجد والصرامة، وتنفيس عن آلام الواقع


ومن منظور إسلامي فهناك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحض علي أن يلقى المؤمن أخيه " بوجه طلق "
وما يصف تبسم المرء في وجه أخيه بأنه صدقة
وورد أيضا أن رسول الله صلى الله علية وسلم كان " أكثر الناس تبسما "
ولقد تعلمت في حياتي – وهذه نعمة أحمد الله عليها – أن أظل مبتسماً للحياة في كل المواقف، وأضحك في مواجهة الكثير من الهموم
وذلك أنني لا أحب النكد أيا كان مصدرة ومبرراته، وأرى فيه مأزقاً أسوأ من الفقر والإفلاس
وليت الناس جميعاً يعلمون أن الضحك هو أرخص وسائل العلاج وأكثرها فاعلية ونجاحاً
وأنه – أي الضحك – خير دواء !