النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الاسلام يسرليس عسر

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    13 / 06 / 2013
    المشاركات
    990
    معدل تقييم المستوى
    198

    افتراضي الاسلام يسرليس عسر

    الاسلام يسرليس عسر


    بسم الله الرحمن الرحيم

    بني الله شرعه الأغر ودينه القيم على اليُسر في كل شيء حتى نستطيع أن نُسميه دين اليسر فلم يكلفنا ما يشق علينا ولم يكلفنا ما لا طاقة لنا به ولم يُحملنا ما لا نستطيع حمله من التكليفات الإلهية وأمرنا النبي صلي الله عليه وسلم أن نسير على هذا النسق فيما بيننا نيسر للمؤمنين ونسهل الأمر للموحدين ما دام الأمر لم يخرج عن شرع رب العالمين وعن سُنَّة سيد الأولين والآخرين

    وكان صلي الله عليه وسلم في نفسه تقول عنه السيدة عائشة رضي الله عنها {مَا خُيِّرَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم بَيْنَ أَمْرَيْنِ أَحَدُهُمَا أَيْسَرُ مِنَ الآخَرِ إِلا اخْتَارَ أَيْسَرَهُمَا مَا لَمْ يَكُنْ إِثْمًاً}[1] وكان يقول لرسله ودعاته الذين يبلغون عنه صلي الله عليه وسلم الخلق دين الله { يَسِّرُوا وَلا تُعَسِّرُوا وَبَشِّرُوا وَلا تُنَفِّرُوا}[2] ويقول لهم {فَإِنَّمَا بُعِثْتُمْ مُيَسِّرِينَ وَلَمْ تُبْعَثُوا مُعَسِّرِينَ}[3] تيسرون للأمة أمر هذا الدين حتى يُقبلوا بحب صادق وإخلاص قصد في كل عمل يتوجهون به إلى رب العالمين هذا هو أساس الدين

    وللأسف ظهر في عصرنا الآن - مع تقدم العلم وانتشار الثقافة وزيادة معرفة الناس بدينهم – انتشار طائفة كبيرة من المتشددين وجعلوا أنفسهم هم وحدهم الأوصياء على الدين كلامهم هو الحق وكل ما سواهم فكلامه باطل ولا أعرف من أين أتوا بذلك؟ ومَن الذي أعطاهم هذه الوصاية؟ ومَن الذي كتب لهم هذا التوكيل عن البشير النذير؟

    وإذا وجدنا ما يدعون إليه نجدهم يحرصون على التعسير ويرفضون التيسير في أي أمر من الأمور التي تتعلق بالمؤمنين ويزعمون أن هذا فيه إرضاء لله وحُسن متابعة لحبيب الله ومصطفاه لأنه يدل على العزيمة القوية الفَتية الصلبة في دين الله بينما هذا لم يكن مع النبي صلي الله عليه وسلم وصحبه البررة الكرام الأطهار

    وزاد الأمر سوءاً أنهم جعلوا أنفسهم قضاة وليسوا دعاة فيحكمون على هذا بالكفر ويحكمون على هذا بالشرك ويحكمون على هذا بأنه سيُخلد في جهنم ويحكمون على هذا بأنه لن يدخل الجنة مع أنهم يحفظون قول الله {إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ} مَن الذي عيَّنهم قضاة في المحكمة الإلهية ولن يحكم فيها يوم القيامة إلا رب البرية ؟ والكفر حذر منه نبينا صلي الله عليه وسلم أشد التحذير يكفي قوله صلي الله عليه وسلم{أَيُّمَا امْرِئٍ قَالَ لأَخِيهِ: يَا كَافِرُ فَقَدْ بَاءَ بِهَا أَحَدُهُمَا إِنْ كَانَ كَمَا قَالَ وَإِلا رَجَعَتْ عَلَيْهِ}[4]

    مضمون الحديث أن من قال لأخيه: يا كافر وكان أخوه مؤمناً موحداً رجع الكفر عليه لأنه يتهم مؤمناً بغير حق الإيمان محله القلب ولا نستطيع أن نُخرج مؤمناً من الإيمان إلا إذا خرج الإيمان من قلبه وأصبح جاحداً بدين الرحمن وهل هناك من يطلع على قلوب أهل الإيمان حتى يحكم عليهم؟

    أما الأعمال التي يعملها الناس بجوارحهم وأجسامهم وأعضاءهم فإنها ذنوب أو معاصي يغفرها الله للعبد إن تاب منها وقد قال الله لنا أجمعين {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}ودعانا الله إلى الاستكثار من الاستغفار ليمحو الذنوب والأوزار {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً} فإذا لم يتب الإنسان إلى الله فإن الله قد يتوب عليه بابتلاء يخصه به في هذه الحياة بمرض في نفسه أو بنقص في قوته ورزقه أو بشيء في ولده وهذا ما يُسمى البلاء ويقول فيه إمام الرسل والأنبياء صلي الله عليه وسلم {وَمَا يَزَالُ الْبَلاءُ بِالْعَبْدِ حَتَّى يَمْشِيَ عَلَى ظَهْرِ الأَرْضِ لَيْسَ عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ}[5]

    كلما أذنب ذنباً جاءه بلاء فكفَّر الله به هذا الذنب ناهيك عن أن الله حتى ولو خرج هذا المؤمن من الدنيا ومات ولم يتب فقد جعل لنا أجمعين شفاعة الحبيب المحبوب وقد قال صلي الله عليه وسلم في شأن هذه الشفاعة{ شَفَاعَتِي لأَهْلِ الْكَبَائِرِ مِنْ أُمَّتِي}[6] لم يقل: شفاعتي للصالحين أو للمتقين ولكنه خصص شفاعته لأهل الكبائر ولم يقل حتى لأهل الصغائر الذين ماتوا ولم يتوبوا إلى الله وليس معنى هذا أن نصر على الذنوب ولا نتوب لكن القلب استقر فيه الإيمان وفيه توحيد الرحمن ولذلك يشفع فيه النبي العدنان وحتى إذا لم تلحقه شفاعة النبي فأمره مفوض إلى الله إن شاء عفا عنه وغفر له وإن شاء عذبه ولا يطلع على ذلك أحد من خلق الله



    [1] الصحيحين البخاري ومسلم عن السيدة عائشة رضي الله عنها
    [2] الصحيحين البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه
    [3] صحيح البخاري ومسند الإمام أحمد وسنن الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه
    [4] الصحيحين البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
    [5] سنن الترمذي وابن ماجة ومسند الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه
    [6] سنن الترمذي وأبو داود وابن ماجة ومسند الإمام أحمد عن أنس رضي الله عنه


  2. #2
    الصورة الرمزية مِهـڕهہ
    تاريخ التسجيل
    12 / 06 / 2013
    المشاركات
    2,474
    معدل تقييم المستوى
    346

    افتراضي رد: الاسلام يسرليس عسر



    يعطَيكـً العآفيةة ..ولـآحرَمنآ منَكـً
    بإنتظَآرَجَديِدكًـ بشغفَ




المواضيع المتشابهه

  1. الاسلام ، المحافظه على الاسلام
    بواسطة كانت ايام في المنتدى النفحات الإيمانية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04 / 12 / 2013, 48 : 02 PM
  2. الاسلام والاسرة ، ماهو دور الاسلام فى الاسرة
    بواسطة شادو في المنتدى النفحات الإيمانية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20 / 11 / 2013, 54 : 06 PM
  3. الأَخْلاقِ في الاسلام
    بواسطة غَـےـرَوْوْوْ في المنتدى النفحات الإيمانية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14 / 05 / 2013, 00 : 04 PM
  4. تربية الاطفال في الاسلام 2013 ، طرق تربية الطفل في الاسلام 2014
    بواسطة ❀ﻣ̝̚ﻧﭠھَہّـﮯآ في المنتدى عالم الطفل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11 / 05 / 2013, 05 : 01 AM
  5. تحية الاسلام
    بواسطة لولو البحر في المنتدى الحوار العام والنقاشات الجاده
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 26 / 03 / 2011, 52 : 10 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316