06-15-2013 11:40 PM
الديرة - اروى الخيبري أعلن الرئيس المصري محمد مرسي مساء اليوم السبت "قطع العلاقات تماماً مع النظام السوري الحالي وإغلاق سفارة النظام السوري بالقاهرة وسحب القائم بالأعمال المصري من دمشق"، ودعا مجلس الأمن الدولي لفرض منطقة حظر جوي فوق سوريا.

وقال في مؤتمر الأمة المصرية لدعم الثورة السورية بإستاد القاهرة: "نحن مع مبدأ الحفاظ على وحدة الأرض السورية، وضد التقسيم للأرض السورية على أسس طائفية أو عرقية ولن نسمح أبداً بتمزيق سوريا".

وأضاف: "نؤكد رفض التدخل الأجنبي سياسي أو عسكري بأي شكلٍ من الأشكال سواء من دول أو ميليشيات ومن أي طرفٍ من الأطراف، وعلى حزب الله أن يترك سوريا".
وقال: "نقف ضد حزب الله في عدوانه على الشعب السوري".

وقال "مرسي": "نحن مع شعب سوريا وضد حاكمها الذي يقتل الأطفال والشيوخ ويغتصب النساء".

وأضاف: "الشعب السوري ينادينا ونحن نقول له لبيك يا سوريا، ولن يغمض لنا جفن ولن تستقر أجسادنا في مضاجعها حتى نرى السوريين الأحرار يقيمون دولتهم الموحدة على ترابها الذي روته دماء أطفالهم وشبابهم وشيوخهم ونسائهم".

وقال "مرسي": "تاريخ العلاقة بين مصر وسوريا في حمل القضية الفلسطينية.. نحن شعب وحكومة ومؤسسات ندعم الشعب السوري حتى يتحرر من الطغاة، ومصر شعب وقيادة وجيش لن تترك الشعب السوري حتى ينال حقوقه وسيادته على أرضه الموحدة".

وأضاف: "نؤكد السياسة المصرية تجاه الأشقاء بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، ولكنها تقف مع خيارات الشعوب وحينما يطلب منا الشعب السوري ذلك، فلن نتخلى عنه أبداً، وندعم نضال الشعب السوري في نضاله لاختيار من يحكمه، وندعم نضالهم في الوصول إلى مرحلة جديدة تحت قيادة جديدة منتخبة تعبّر عن أطياف الشعب".

ولفت "مرسي" إلى أن "هذا من أسس الأمن القومي المصري الذي يقوم على استقرار الدول الشقيقة ونرفض محاولات النظام الحالي في إعادة إنتاج نفسه من جديد، ونؤكد أننا ضد النظام الحالي في سوريا ولا مجال لوجوده بعد كل ما ارتكبه من جرائم ضد شعبه".