كلّنا يتناول الفشار في أوقات الفراغ، خلال مشاهدة أفلام السينما أو في السهرات مع الأصدقاء، ونعتبر أنّ الفشار إن كان محمّصاً على الهواء أو مقليّاً في الزيت هو من المأكولات التي تزيد الوزن وليس لها أي فوائد غذائيّة.

ولكن توالت الدراسات التي تؤكّد أنّ للفشار فوائد صحّية من بينها خفض الوزن، حفظ التوازن العضوي والنفسي للإنسان، فضلاً عن احتوائه على كمية من البروتين والأحماض الأمينية اللازمة لتجديد الخلايا الداخلية ولا سيّما خلايا الدماغ.

وقد كشفت مجموعة من الباحثين الأميركيّين أخيراً، أنّ الفشار يتفوّق على الخضار والفاكهة في احتوائه على نسبة مضادات الأكسدة التي تعتبر مهمّة في الوقاية من الأمراض السرطانية، وجاءت هذه النتائج في دراسة حديثة كُشف عنها، في اللقاء الـ234 من المؤتمر العلمي الذي عقدته الجمعية الكيميائية الأميركية في سان دييغو في الولايات المتحدة الأميركية.


ومن جهة أخرى أشارت الباحثة في مركز التغذية البشرية في أوماها، آن غراندغين، في دورية جمعية الحمية الغذائية الأميركية إلى أن للفشار دوراُ مهمّاً في تقليل نسبة الإصابة بأمراض القلب والسكري.