كثيرون لا يجدون للنوم سبيلاً قبل تناول قطعة من الحلوى أو من الشوكولا
أو غير ذلك من الأطعمة التي تدخل ضمن إطار العادات الغذائية السيئة التي يصعب التغلّب عليها بين ليلة وضحاها. حتى أنه يمكن أن يكون العشاء في ساعة متقدمة من الليل ضمن الروتين اليومي إما بسبب ظروف العمل أو بسبب ممارسة الرياضة في موعد متأخر أو غيرها من الظروف، مما يجعل عملية خفض الوزن أكثر صعوبة. لا بد من التعرّف إلى الأسباب التي تشجع على الأكل في وقت متأخر للبدء بتغيير روتين الحياة هذا.

من جهة أخرى، يفيدك أن تعرفي أن الأطعمة كلّها لا تسبب زيادة في الوزن بل على العكس بعضها يساعد في تنشيط عملية الأيض وفي حرق الدهون وخفض الوزن. أحسني الاختيار لكي تكوني رشيقة دائماً.
مسألة وقت!
تناول الطعام في فترة لا تتعدى الساعتين قبل موعد النوم لا يسبب زيادة الوزن بالضرورة، في المقابل هذا يعني أنه يجب أن تكون وجبة العشاء الأصغر طوال النهار. طبيعي أن يكون من الأفضل الحصول على النسبة الكبرى من الوحدات الحرارية نهاراً حين يكون نشاطنا أكثر مما يساهم في حرقها بسرعة أكبر وسهولة. أما إذا كنت كثيرة الانشغال في فترة المساء مما يجبرك على تناول العشاء في ساعة متأخرة، حاولي تطبيق النصائح الآتية:
اجعلي من الغداء الوجبة الأكثر أهمية في اليوم واختاري سندويشاً صغيراً أو سلطة أو كوباً من الحبوب الغذائية والخضر للمساء.
تناولي وجبة صغيرة في موعد العشاء على أن تكون غنية بالمكونات الغذائية كاللبن(الزبادي) أو الجبن مع الفاكهة أو البطاطا المشوية لكي تصمدي حتى يسمح لك وقتك بتناول العشاء. وبهذه الطريقة تتجنبين الإفراط في الأكل في ساعة متأخرة خلال العشاء.


اختاري وجبة صحية في طريقك إلى المنزل إذا كنت تعملين كالسلطة أو الحساء أو الفاكهة المقطعة أو الخضر أو الدجاج المشوي، على أن يكون حجم الحصة صغيراً. وتجنبي الأطعمة الغنية بالصلصات الدسمة