اثر العباده في تكامل الذات

اثر العباده في تكامل الذات





تؤثِّر العبادات مجتمعة على بناء الشخصية الإنسانية،
والصعود بهاإلى المستوى التكاملي،
وتخليصها من كل المعوقات التي تمنع رقيها، وتكاملها النفسي والإجتماعي..

من الأنانية والحقد والرياء والنفاق والجشعوالإجرام... إلخ.
لأنّ العبادة تعمل دائماً على تطهير الذات الإنسانية من كل تلك المعوقات،
وتساهم بإنقاذها من مختلف الأمراض النفسية والأخلاقية،
وتسعى لأن يكون المحتوى الداخلي مطابقاً للمظهر والسلوك الخارجي،

لإزالة التناقض والتوتر الداخلي، ولتحقيق انسجام كامل بين الشخصية، وبين القيم والمبادئ الحياتيةالسامية..
كما تعمل على غرس حبّ الكمال والتسامي الذي يدفع الإنسان إلى التعالى، وتوجيه نظره إلى المثل الأعلى المتحقق في الكمالات الإلهيّة،

والقيم الروحية السامية، تمهيداً لاستقامة سلوكيةخيِّرة تفجِّر في نفس المتعبِّد ينابيع الخير،
وتسخِّر قواه لصالح البشرية جمعاء؛
لأنّ العبادةممارسة إنسانية جادّة لحذف الأنانية حذفاً تامّاً، لتتفتّح أمام الإنسان الآفاق الرحبة،
والتوجهات الواسعة، التي تستوعب الوجود كله بعدالتحرر من قيود الأنانية
والخروج منسجنها الضيِّق الذي يشدّ الإنسان إليه، ويستعبده.

فالإنسان عندما يتعبّد إنّما يعبِّر عن حقيقة الموقف الإنساني أمام بارئه
وعلاقة الإنسانية به، ليعيش الإنسانية كلّهامتمثلة في انسانيته المتوجهة إلى بارئها.


والعبادةبعد ذلك هي شعور دائم بوجود الله وايقاظ مستمر للضميروالوجدان.
والعبادة ممارسة روحية لإخراج الإنسان من آلية الحياة، ورتابة سيرها المادي الملل،
والانتقال بهاإلى أجواء رحبة؛ يتنفّس فيها الإنسان عبير الراحة، ويتذوّق طعم السعادة؛

فتتجدّد قوى النفس وينبعث فيها إحساس بالاستقراروالطمأنينة.

وللعبادة آثار وقائية، وأخرى علاجية؛تتمثّل في انقاذ المتعبِّد من التعقيد واليأس والشعور بالذنب وتفاهةالذات،
لأن وقوف الإنسان بين يدي الله تعالى، واستمرارالعلاقة به؛ يشعره بقربه من مالك الوجود، وحبِّه له،





وعطفه عليه، كما يشعره بقيمته الإنسانية، وعلوقدره.
فالإنسان يستطيع من خلال موقفه التعبُّدي أن يكتشف أخطر عنصر في حياته، وهو أهميّته،
وكرامته على خالقه، وعنايته به، وبذا يستمر شعوره بالأمل بإصلاح نفسه،
وإراحة ضميره من الإرهاق والإحساس بالذنب، ومن الشعور بالتفاهة والضياع في الحياة