النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: وغاب والدى

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    14 / 05 / 2013
    المشاركات
    250
    معدل تقييم المستوى
    112

    افتراضي وغاب والدى

    كانت أولى خيوط الشمس الدافئة تتحسس وجهى كأنها يد أم حنون... تداعبني في سرور...إلا أن الموقف كان حزينا ولم أكن آبه لما يحدث من حولى...لقد كانت مشاعر الحزن و الأسى قد سيطرت علي و تقاسم محياي تعبيرا الرضى و السخط تارة بتارة...كنت خائر القوى جراء ليلة أمس...و قد قضيت الليلة في صالة الانتظار...كانت الأسئلة و الأجوبة تتناوب في ذهني كوميض البرق...دون أن أفهم تحديدا فيما أفكر...إنها حالة منطقية لمن كان على عتبة فقدان عزيز...أسندت ظهري إلى جدار الغرفة و قد هربت مني تنهيدة عميقة...كان ولدي خلف الجدار الذي أتكئ غليه ممددا على الفراش و قد زرعت فيه خراطيم من كل مكان...كان غائبا عن الوعي...شاحب الوجه...هزيلاكما لم يكن أبدا...و فجأة رأينا مجموعة من الممرضين و الأطباء قد حملوا بعض معدات الإسعاف و هرعوا مسرعين إلى غرفة والدي...قمنا جميعا من مجلسنا-أنا و والدتي و أخي- و حاولنا الاستفسار عن الأمر و لكن دون جدوى...وقفنا عند باب الغرفة و الفضول الممتزج بالخوف يحرق أحشاءنا...و هنا عادت بي الذكريات... عندما كان والدي يسافر للعمل كنا نترقب عودته على أحر من الجمر...كان البيت دونه حزينا باهت اللون و كأنه يحزن هو أيضا لفراقه...لقد كان يبعث بالمتعة و الحيوية في البيت.. بنكته و سمره بضحكاته و كلامه....عطفه و حلمه كان يحتوينا جميعا...لقد كان كل مانحتاج إليه من أبوة و رعاية و توجيه...لقد كان يعرفنا جيدا و يعلم بدقة حركاتنا و ما نقصده ...لقد كانت نظراته الدافئة إلى أحدنا تكفيه معرفة ما يود قوله...لقد كان أشبه بالتخاطر البصري !!....لقد كان خيال!!!! ...لولا أنني كنت أعيشه..وقاطع ذكرياتي..صوت باب الغرفة و قد فتح أمامنى فأشع نور من الغرفة ...و كنا من وقع الحيرة نترقب أي شيء لتلتصق به أعيننا...ظهر الطبيب..و قال في حزن"إنه يطلبكم".. أقبلت عليه إقبال الأم التي منعت عن صغيرها شهورا.. أمسكت بيده و ضغطت عليها دون قصد..فقال في ابتسامة..."أصبحت قويا يا فتى ...أم أنك تريد أخذ يدي معك"...تبسمت له و الدموع تعبد طرقاتها على خدي و لم أدر ما أقول..و استرسل قائلا"أملي فيك كبير يا ولدي...لطالما أثبت لي أنك ابني بحق...تذكرني دائما....أشهد أن.....و أحسست بيده ارتخت بين يدي... و علمت من لحظتي أنها .. كانت آآآآآآخر كلمات والدي ... رحمه الله


  2. #2
    الصورة الرمزية مِهـڕهہ
    تاريخ التسجيل
    12 / 06 / 2013
    المشاركات
    2,474
    معدل تقييم المستوى
    333

    افتراضي رد: وغاب والدى


    جزاك الله خير
    وبارك الله فيك
    وجعلها في موازين حسناتك
    وأثابك الله الجنه أن شاء الله
    على ما قدمت


المواضيع المتشابهه

  1. فتح التسجيل على الوظائف الموسمية لـ العمرة والحج 1434
    بواسطة مـلاكـ في المنتدى منتدى الوظائف والتوظيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22 / 05 / 2013, 29 : 10 PM
  2. أجمل الاناشيد الاسلامية للوالدين سمعها تحيي قلبك بعنوان والدي فداكم
    بواسطة ملاك الابتسام في المنتدى أناشيد وصوتيات وفلاشات اسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30 / 03 / 2013, 19 : 06 PM
  3. الملك يعفي وزراء الخدمة المدنية والحج والتجارة والاقتصاد
    بواسطة الأدهم في المنتدى أخبار العالم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31 / 10 / 2012, 12 : 04 PM
  4. الملك يعفي وزراء الخدمة المدنية والحج والتجارة والاقتصاد
    بواسطة الأدهم في المنتدى أخبار العالم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29 / 12 / 2011, 01 : 08 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249