الخدمة المدنية: فريق عمل لمعالجة وضع خريجي الدبلومات الصحية

الخدمة المدنية: فريق عمل لمعالجة وضع خريجي الدبلومات الصحية









على خلفية صدور الموافقة السامية باستيعاب خريجي الدبلومات الصحية للعمل في القطاعات الصحية، وتدريبهم بما يرفع الكفاءة والقدرة على أداء العمل في المجال الصحي، أكد وزير الخدمة المدنية عبدالرحمن البراك أنه تم تشكيل فريق عمل لإنهاء ما كلفت به وزارة الخدمة المدنية من أعمال، ويباشر الفريق مهمات عمله من اليوم.

وأشار البراك إلى أن العمل سيتم عبر التواصل مع الجهات المختصة التي تقدم الخدمات الصحية لتوزيع الخريجين المشمولين بالأمر السامي، لافتاً إلى أن الأمر يشمل المتبقين على قوائم وزارة الخدمة المدنية من العدد الكلي (28552) خريجاً وخريجة المشمولين بالأمر الملكي، إضافة لمن سبق توجيههم للقطاع الخاص.
من جهة أخرى، أغلقت الإدارة العامة للشؤون الصحية في منطقة الرياض 13 منشأة طبية خاصة في أحياء عدة في مدينة الرياض إغلاقاً تحفظياً، بناء على ما رصدته لجان التفتيش الميدانية من مخالفات شملت العمل من دون الحصول على ترخيص نهائي أو بموجب تراخيص منتهية، إضافة إلى تشغيل كوادر غير مرخص لها بمزاولة المهن الصحية وعدم الالتزام بالتعقيم أو وجود النقص في التجهيزات الطبية وفي سيارات الإسعاف أو تجهيزات الطوارئ.
كما شمل الإغلاق مركزاً طبياً يعمل في مجال الاستشارات النفسية، لمخالفته أنظمة مزاولة المهن الصحية وأنظمة المؤسسات الصحية والأهلية، لعدم وجود استشاريين وممرضين مرخصين، ومنع أحد العاملين في المركز دخول لجان التفتيش للقيام بعملها.
وأوضح المدير العام لـ«صحـــة العاصمــــة» الدكتــــــــــور عدنـــــان العبدالكريم أن لجان التفتيش على المؤسسات الصحية الخاصة تقوم بجولاتها التفقدية للمنشآت الصحية الأهلية لرصد المخالفات ومتابعة تطبيق الأنظمة واللوائح الصحية والتقيد بها، وأنه لا تهاون مع مثل هذه النوعية من المخالفات التي تمثل تهديداً لصحة المرضى أو تتسبب في أية مضاعفات خطرة، لافتاً إلى أنه سيتم الإعلان بكل شفافية عن أية منشآت صحية يثبت إهمالها في خدمة المرضى ورعايتهم من خلال الجولات التفتيشية المفاجئة، التي ستتواصل لتشمل جميع مدن ومحافظات منطقة الرياض خلال الفترة المقبلة حفاظاً على صحة وسلامة المرضى والمراجعين لهذه المنشآت الصحية