كان عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه يصلي العتمة ثم يدخل على بناته فيسلم عليهن ، فدخل عليهن ذات ليلة ، فلما أحسسنه ، وضعن أيديهن على أفواههن ، ثم تبادرن الباب ( خرجن من الباب مسرعات ) ، فقال للحاضنة : ما شأنهن ؟
قالت : إنه لم يكن عندهن شيء يتعشينه إلا عدس وبصل ، فكرهن أن تشم ذلك من أفواههن .
فبكى عمر ، ثم قال لهن : يا بناتي ما ينفعكن أن تعشيْن الألوان ( أصناف الطعام ) ويُمرُ بأبيكُن إلى النار .
قال : فبكين حتى علت أصواتهن ، ثم انصرف .

( سيرة عمر بن عبد العزيز ، لابن عبدالحكم )