النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: خلاصات من فيض الرحمن في سورة النبا

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    14 / 05 / 2013
    المشاركات
    250
    معدل تقييم المستوى
    134

    افتراضي خلاصات من فيض الرحمن في سورة النبا

    خلاصات من فيض الرحمن في سورة النبا

    إنَّ الْحَمْدَ لِلهِ نَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوذُ بِهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا مَنْ يَهْدِ اللهُ فَلاَ مُضِل لهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِىَ لهُ وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ . وبعد فهذه خلاصات من كتابي ( فيض الرحمن في تفسير جزء عم)
    وكان منهجي في إعداد الكتاب الأصلي كما يلي:
    1. إعطاء أصول العقيدة عناية خاصة، لا سيما في توضيح معاني الأسماء والصفات، وأصول الإيمان، وما ينبغي إثباته لله عز وجل من صفات الجلال والكمال والجمال، ترسيخا لعقدية اهل السنة والجماعة الفرقة الناجية والطائفة المنصورة.
    2. توضيح اسم السورة، ودلالتها من ترغيب، أوترهيب، أو تعظيم، أو بيان لقدرة الله سبحانه، وغالبا ما تسمى بمطعلها أو بموضوع مضمن، أو بصفة بازرة تميزها.
    3. ذكر الصحيح من فضائل السور، أخذت ذلك من كتاب زاد الذاكرين، لمعد الكتب، أشرف على إخراجه الدكتور الفاضل المحقق/ بسام الغانم وفقه الله.
    4. ذكر الصحيح من أسباب النزول، وقد استفدت من كتاب المحرر في أسباب النزول د خالد المزيني، ولباب النقول في أسباب النزول للسيوطي، تحقيق عبد الرازق المهدي، والاستيعاب في بيان أسباب النزول للشيخ سليم الهلالي وآخرون.
    5. انتقاء الصحيح من الرويات، والبعد عن الإسرائليات، و من أبرز ما استفدت منه كتاب الصحيح المسبور من التفسير بالمأثور د. حكمت ياسين ، الروايات التفسيرية في0 فتح الباري ، د عبد المجيد عبد الباري.
    6. تجزئة الآيات حسب الوحدة الموضوعية لتسهيل فهم مقاصد الآيات، وإعانة للحافظ على تدبر المعنى العام للآيات، وقد استفدت من كتاب المصباح المنير من تفسير ابن كثير للعلامة المحقق المباركافوري.
    7. البعد عن التطويل، تيسيرا على القارئ، قال عز وجل ( ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر)، ومن يتتبع هدي سلف الأمة رضي الله عنهم يجد أن ذلك دأبهم.
    8. توجيه الضمائر لمدلولها في الغالب، كما في قوله تعالى: + أَأَنْتُمْ " أيها المنكرون للبعث + أَشَدُّ خَلْقًا" (النازعات:27 )
    9. توضيح التفسير اللفظي من خلال تجزئة الآيات، كما في قوله تعالى (1)- + قُلْ " يا محمد + أَعُوذُ " أستجير + بِرَبِّ النَّاسِ "مُرَبِّيهِمْ ومُدبّر
    10. عدم اعتماد النسخ إلا إذا صح التصريح بنسخها أو انتفى حكمها من كل وجه، لأن النسخ لا يثبت مع الاحتمال، يقول الأمام بن عبد البر: (الناسخ يحتاج إلى تاريخ أو دليل لا معارض له ) اهـ التمهيد/1/307
    11. عدم الدخول في مسائل الخلافية في الغالب، والاكتفاء بالرأي الراجح 12. مثال ذلك :
    · المراد بـ (الغاشية) في قوله: ( هل أتاك حديث الغاشية":
    فيها قولان: قيل: هي القيامة ، وقيل : هي النار
    والراجح الأول : لموافقتها للمعنى اللغوي فكل ماأحاطبالشيءمنجميعجهاتهفهوغاشٍ، وهو قول: البغوي510 هـ ، والقرطبي 728 هـ، وابن جزي ( ت : 741 هـ ) وابن كثير 774 هـ، والشوكاني1250هـ ).
    وأكتفى بذكر : الراجح وهو الغاشية التي تغشى الناس بأهولها.
    · المراد بـ (الضريع) في قوله: (ليس لهم طعام إلا من ضريع":فييها ثلاثة أقوال: أنه شوك يقال له الشبرق ، وقيل أنه الزقوم ، وقيل:إنه نبات أخضر منتن، والراجح الأول: لأنه الموافق لأرباب اللغة، وهو قول : ابن جرير310 هـ و الرازي ( ت :604هـ)وابن جزي ( ت : 741 هـ ) وابن القيم ( ت : 751 هـ.
    وأكتفى بذكر : الراجح وهو نبت كالشوك يُقال له الشِّبْرِق وهكذا .
    13. اعتمدت عند اختيار وجه التفسير،الترتيب التالي: تفسير القرآن بالقرآن، ثم بالسنة، ثم بأقوال الصحابه، ثم بأقوال التابعين، ثم بلغة العرب، فإن كان حديثا خرجته، وإن كان قول صحابي أو تابعي لا أذكر الاسم في الغالب اختصارا على القارئ مثال ذلك:
    · قال مجاهد: + الْفَلَقِ " قال: الصبح. أخرجه الطبري بسنده الصحيح
    · قال ابن عباس: + الْفَلَقِ " قال: الخلق. أخرجه الطبري بسنده الحسن
    · قال مجاهد: +غَاسِقٍ " الليل +إِذَا وَقَبَ" دخل.أخرجه الطبري بسند صحيح(1)
    · فاختصر ذلك بقول: (1)- + قُلْ " يا محمد + أَعُوذُ " أستجير + بِرَبِّ الْفَلَقِ " برب الصبح.(2)- + مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ " جميع الشرور من الخلق أجمعين.
    14. الاستفادة من تعليقات العلامة عبد الرزاق عفيفي، وسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ بكر أبو زيد، والشيخ ابن جبرين، والشيخ صالح الفوزان لا سيما في المسائل العقدية.
    15. اختيار الراجح لدى جهور المفسرين من أهل السنة لاسيما ترجيحات الطبري ت310 هـ، والواحدي 468هـ، والبغوي510 هـ، وابن تيمية 728هـ، وابن جزي 741 هـ، وابن القيم 751 هـ،، وابن كثير774 هـ، والشوكاني 1250هـ، والسعدي1376 هـ وابن عاشور 1393 هـ، والشنقيطي 1393هـ عطية سالم1420هـ ، وابن عثيمين 1421 هـ وغيرهم، وغالبا ما يحالفهم الصواب في اختيارتهم لإتقانهم.
    16. من خلال بحثي في جزء (عم) لاحظت ما يلي:
    · أن أكثر ما ورد من فضائل السورة ضعيف، والصحيح قليل.
    · أن أكثر ما ذكر من أسباب النزول ضعيف، والصحيح قليل.
    · أن العبرة في غالب الأيات على عموم المعنى لا بخصوص السبب.
    · لم أجد آية ثبت نسخها بدليل صحيح، انظر جدول الآيات المنسوخة، مجمع الملك فهد، وبيان الناسخ والمنسوخ للعلامة محمد الأمين الشنقيطي.
    17. ومن الكتب التي استفدت منها :
    · كتاب تيسير المنان المنتقى من تفسير جامع البيان للإمام الطبري، لمعد الكتاب، عاونني على إخراجه، الشيخ المحقق/ أشرف على خلف.
    · بعض الكتب المعاصرة التي تميزت بالإتقان والتحرير في تفسير (جزء عم) كالتفسير الميسر إعداد نخبة من العلماء، وابن عثمين، والعدوي، والطيار.
    · بعض الرسائل العلمية لا سيما المتعلقة بالترجيح ، كترجيحات بن جزي، د. طارق الفارس.
    · كتاب قواعد التفسير د. خالد السبت، وقواعد الترجيح د على الحربي.
    · فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء 23 لكبار هيئة العلماء بالمملكة العربية السعودية.
    18. ألحقت بآخر الكتاب ملحقًايهم كل مسلم، في مختصر فضائل الأعمال، مختصر المنهيات، الرقية الشرعية، أدعية جامعة.
    19. الكمال عزيز فإن كان خيرا فمن الله عز وجل المنعم المتفضل، وإن غير ذلك فمن نفسي المقصرة عفا الله عنا ورحمنا هو أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين.
    (1) انظر الصحيح المسبور : ص: 683.



    سورة النبأ
    النبأ: الخبر الهائل، ويعني به القرآن العظيم لعلو قدره أو البعث لعظم هول ذلك اليوم
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

    أولاً: تهديد منكري القرآن
    (1) - + عَمَّ " عن أي شيء + يَتَسَاءَلُونَ " أي الكفار يا محمد. (2)- + عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ " القرآن الذي ينبئ ئبالبعث. (3) - + الَّذِي" صاروا + هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ " بين مصدّق، ومكذّب. (4) - + كَلا سَيَعْلَمُونَ " حقا سيعلمون عاقبة تكذيبهم بالقرآن.(5)- + ثُمَّ كَلا " حقا +سَيَعْلَمُونَ " عاقبة تكذيبهم بالقرآن والبعث.
    ثانيًا: من دلائل قدرة الله
    (6) - + أَلَمْ نَجْعَلِ الأرْضَ مِهادًا " ممهدة لكم وبساطا كالفراش. (7)- + وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا " كالأوتاد تثبت بها الأرض (8)- + وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجًا " ذُكرانا وإناثا. (9)- + وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا " راحة لأبدانكم؟.(10)- + وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا " ساتِرا لكم بظلمتِه كاللّباس. (11)- + وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا " تقتاتون فيه ، لتبتغوا من فضل الله.
    (12)-+ وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا " سبع سموات قويات متينة البناء. (13) -+ وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا " الشمس مصباحًأ وقادا مضيئا. (14)-+ وَأَنزلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ " السحاب + مَاءً ثَجَّاجًا " منصبا بكثرة. (15)-+ لِنُخْرِجَ بِهِ " بالماء + حَبًّا " مما يقتات به الناس + وَنَبَاتًا " الكلأ الذي يُرْعَى، من الحشيش والزروع. (16)-+ وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا " بساتين ملتفة الأشجار مجتمعة.
    ثالثًًا: صور من أهوال يوم القيامة
    (17) - + إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ " يفصل الله فيه بين الأولين والآخرين، + كَانَ مِيقَاتًا " للحساب (18) - + يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ " قرن ينفخ فيه، يوم الفصل + فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا " أمَمًا أو جماعات مُختلفة الأحوال، (19) - + وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ " وشققت السماء فصدّعت + فَكَانَتْ أَبْوَابًا " فصارت طُرقا.ومسالك لنزول الملائكة (20) - + وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ " ونُسفت الجبال فاجتثت من أصولها + فَكَانَتْ سَرَابًا" فصيرت هباء منبثا، كالسراب
    رابعًًا: جزاء الطاغين
    (21) - + إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا " تترقب من يجتازها من الكافرين وترصُدهم.
    دليل على أن النار كانت موجودة.(22)-+ لِلطَّاغِينَ " الذين تجاوزوا حدود الله + مَآبًا " منزلا، ومرجعًأ، ومصيرا (23)-+ لابِثِينَ فِيهَا "ماكثين فيها + أَحْقَابًا " دهورًا متعاقبة، متتابعة لا نهاية لها.دليل على تخليد الكفار في النار.
    (24)-+ لَا يَذُوقُونَ فِيهَا " لَا يطعمون فيها + بَرْدًا " يبرد حرّ السعير عنهم + وَلا شَرَابًا "، يرويهم من شدّة العطش. (25)-+ إلَّا حَمِيمًا" ماء قد بلغ غاية حرارته + وَغَسَّاقًا " صديد أهل النار، وقيل الزمهرير. (26)-+ جَزَاءً وِفَاقًا " جزاء عادلا موافقها لأعمالهم. (27)-+ إِنَّهُمْ " الكفار + كَانُوا " في الدنيا + لَا يَرْجُونَ حِسَابًا " لَا يخافون يوم الحساب، ولا يبالون به. (28)- + وَكَذَّبُوا " هؤلاء الكفار + بِآيَاتِنَا " بحُججِنا وأدلتنا + كِذَّابًا " تكذيبا.(29)-+ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ " كتبناه + كِتَابًا " كتبنا، فلا يعزُب عنا علم شيء منه.(30)-+ فَذُوقُوا " من عذاب الله + فَلَنْ نزيدَكُمْ إلَّا عَذَابًا " على العذاب الذي أنتم فيه دليل أن الكفار لا يخرجون منها، بخلاف عصاة المؤمنين فإنهم يمكثون فيها مكثا مؤقتا ثم يخرجون.
    خامسًًا: جزاء المتقين
    (31)- + إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا " منتزها، ومَنجَى من النار (32) - + حَدَائِقَ وأعْنابًا " بساتين وأعنابا. (33) - + وَكَوَاعِبَ " نساء أهل الجنة نواهد, + أَتْرَابًا " في سنّ واحدة. (34) - + وَكَأْسًا دِهَاقًا " ملأى متتابعة. (35) - + لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا " في الجنة + لَغْوًا " باطلا من القول، أو مأثما + وَلا كِذَّابًا " ولا مكاذبة. (36) - + جَزَاءً" ثوابًا +مِنْ رَبِّكَ " المربي جميع عباده بالتدبير وأصناف النعم.+ عَطاءً " تفضلا من الله عليهم + حِسابًا " محاسبة لهم على أعمالهم الصالحة (37) - + رَبِّ السَّمَاوَاتِ " السبع + وَالأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا " من الخلق +الرَّحْمَنِ " ذو الرحمة العامة الذي وسعت رحمته الخلق جميعا +لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا " سؤالا.
    سادسًًا: الشفاعة لله وحده
    (38) - + يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ " جبريل عليه السلام، + وَالْمَلائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ " منهم في الكلام + وَقَالَ صَوَابًا " وقال حقا وعمل به، (39) - + ذَلِك الْيَوْمُ " يوم القيامة، + الْحَقُّ " كائن لَا شكّ فيه + فَمَنْ شَاءَ " من عباده،، دليل أن للعبد مشيئة وقدرةً ، لكنَّها واقعتان بمشيئة الله وقدرته + اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ" العمل الصالح + مآبًا " مرجعا له. (40) - + إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ " حذّرناكم أيها الناس + عَذَابًا قَرِيبًا " قد دنا منكم وقرُب، + يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ " المؤمن + مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ " من خير، أو شرّ، + وَيَقُولُ الْكَافِرُ " الهالك من هول الحساب + يَالَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا " فلا أعذب


    من كتاب فيض الرحمن في تفسير جزء عم لـ جمال القرش



  2. #2

    تاريخ التسجيل
    14 / 05 / 2013
    المشاركات
    250
    معدل تقييم المستوى
    134

    افتراضي رد: خلاصات من فيض الرحمن في سورة النبا

    سورة الانشقاق
    الانشقاق: تصدع السماء وتقطعها عند قيام الساعة، دلالة على هول ذلك اليوم
    أولاً: صورة من هول يوم القيامة
    (1)- [إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ] تصدّعت وتقطَّعت عند قيام الساعة (2)- [وَأَذِنَتْ] وَسَمِعَت [لِرَبِّهَا] لأمر ربها وأطاعت [وَحُقَّتْ] وحق لها أن تسمع
    (3)- [وَإِذَا الأرْضُ مُدَّتْ] بُسِطَتْ، فزيدت في سعتها (4)- [وَأَلْقَتْ] أخرجت [مَا فِيهَا] ما في جوفها من الأموات [وَتَخَلَّتْ] عنهم (5)- [وَأَذِنَتْ] وسمعت [لِرَبِّهَا] لأمر ربها وأطاعت [وَحُقَّتْ] وحق لها أن تسمع (6)- [يَا أَيُّهَا الإنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ] جاهد في عملك [إِلَى رَبِّكَ] إلى لقاء ربك [كَدْحًا] عملا [فَمُلاقِيه] لا محالة بعملك خيرا كان أو شرًا
    ثانيا: أهل اليمين والشمال
    (7)- [فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ]أعطي [كِتَابَهُ] كتابَ أعماله [بِيَمِينِهِ] (8)- [فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا] سهلا (9)- [وَيَنْقَلِبُ] وينصرف [إِلَى أَهْلِهِ] في الجنة [مَسْرُورًا] (10)- [وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ] يومئذ [وَرَاءَ ظَهْرِهِ] من وراء ظهره
    (11)- [فَسَوْفَ يَدْعُو] ينادي [ثُبُورًا] يُنادي هَلاكًا قائلا: واثبوراه (12)- [وَيَصْلَى سَعِيرًا] مقاسيا حرها (13)- [إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ] في الدنيا [مَسْرُورًا] مغرورًا متكبرا (14)- [إِنَّهُ ظَنَّ] في الدنيا [أَنْ لَنْ يَحُورَ] أن لن يرجع إلى خالقه (15)- [بَلَى] َلَيَرْجِعَنّ إلى ربه حيا كما كان قبل مماته [إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا] في الدنيا عليما بحاله

    ثالثًا: الناس يركبون أحوالا متباينة
    (16)- [فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ] أقسم ربُّنا باحمرار الأفق عند الغروب (17)- [وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ] وأقسم بالليل وما جمع وضم من الدواب والحشرات وغيرها (18)- [وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ] إذا تكامل نوره (19)- [لَتَرْكَبُنَّ] لتلاقنَّّ أيها الناس [طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ] أحوالا بعد أحوال متطابقة في الشدة
    ثالثًا: تهديد الله للكفار
    (20)- [فَمَا لَهُمْ] لهؤلاء المشركين [لَا يُؤْمِنُونَ] لَا يصدّقون بتوحيد الله (21)- [وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ] كتاب ربهم [لَا يَسْجُدُونَ] لَا يخضعون ولا يستكينون (22)- [بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ] بآيات الله وتنزيله (23)- [وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ] بما تُوعيه صدورهم، ويضمرونه (24)- [فَبَشِّرْهُمْ] يا محمد [بِعَذَابٍ أَلِيمٍ] موجِعٌ (25)- [إلَّا الَّذِينَ آمَنُوا] بالله قولاً واعتقادًا وعملاً بشرعه [وعملوا الصالحات] وأدَّوا فرائض الله، واجتنبوا ما حرّم الله [لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ] ثواب غير مقطوع ولا منقوص.


  3. #3

    تاريخ التسجيل
    14 / 05 / 2013
    المشاركات
    100
    معدل تقييم المستوى
    106

    افتراضي رد: خلاصات من فيض الرحمن في سورة النبا

    دمت بحفظ الرحمن
    جزاك الله خيروجعله فى موازين حسناتك
    آنار الله قلبك بالإيمان وطاعة الرحمن


  4. #4

    تاريخ التسجيل
    14 / 05 / 2013
    المشاركات
    100
    معدل تقييم المستوى
    106

    افتراضي رد: خلاصات من فيض الرحمن في سورة النبا

    وبآرك الله فيك
     
    وجعل مستقر نبضك الفردوس الآعلى من الجنه


  5. #5
    الصورة الرمزية نآعسَهہ
    تاريخ التسجيل
    29 / 05 / 2013
    المشاركات
    250
    معدل تقييم المستوى
    121

    افتراضي رد: خلاصات من فيض الرحمن في سورة النبا

    ♥شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيذ


    ♥جزاك الله الف خير علىكل ما تقدمه لهذاالمنتدى


    ننتظر ابداعاتك الجميلة بفارغالصبر♥


المواضيع المتشابهه

  1. تفسير سورة الرحمن كاملة
    بواسطة جيداء في المنتدى منتدى القرآن الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05 / 11 / 2013, 43 : 05 PM
  2. لما مات اهتز عرش الرحمن
    بواسطة حلا الكون في المنتدى النفحات الإيمانية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11 / 09 / 2013, 27 : 11 PM
  3. له عند الرحمن شيء يذكر به‎
    بواسطة ـألبرنسيسة في المنتدى النفحات الإيمانية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05 / 07 / 2013, 56 : 01 AM
  4. الحكاية - خالد عبد الرحمن -
    بواسطة ليونة في المنتدى أناشيد وصوتيات وفلاشات اسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01 / 04 / 2013, 23 : 02 AM
  5. عبد الرحمن بن عوف
    بواسطة سيد حسن مختار في المنتدى منتدى سيد الخلق واصحابة الكرام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02 / 04 / 2011, 34 : 02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314