انتهى معهد جيديكا المتخصص في إعاقات اﻷطفال بجمهورية التشيك من تطوير نظام إلكتروني يساعد ذوي الإعاقة على استخدام أجهزة الكمبيوتر بشكل أكثر فاعلية بحيث يمنحهم قدرات أكبر في التحكم وذلك من خلال الاستفادة من حركات العين.
وقد عكف الباحثون والطلبة في المعهد على ابتكار وتطوير تقنية تجعل عملية استخدام الكمبيوتر أكثر تحكماُ بالنسبة لذوي الإعاقات وذلك عبر استخدام مستشعر ضوئي أو كاميرا توضع أمام العين بحيث تقوم بالتعرف على حركات العين إضافة إلى التعرف على حركات الرأس.
عند استخدام جهاز الكمبيوتر، تقوم الكاميرا أو المستشعر الضوئي بقراءة حركات العين والرأس وتحويلها إلى إشارات تنتقل إلى وحدة تحكم والتي بدورها تقوم بتحويلها إلى لغة مفهومة بالنسبة لمختلف أجهزة الكمبيوتر.


وبمجرد تحريك بؤبؤ العين فإن المؤشر على شاشة الكمبيوتر يقوم بالحركة في نفس اتجاهات حركة العين، وما أن يقوم المستخدم بإغماض عينه لوهلة بسيطة فإن المؤشر يقومً بالنقر على الملفات أو الأيقونات، أما إذا ما قام المستخدم بإغماض عينه لمدة أطول فإن المؤشر يقوم بالنقر المزدوج، وبذلك يتمكن المستخدم من التحكم في طريقة فتح البرامج والملفات والانتقال فيما بينها بكل سهولة ممكنة.