(( بسم الله الرحمن الرحيم ))
{.. وعليه نتوكل وبه نستعين ..}


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده

ياطالب السحر أول من يُصابُ بالضر أنت ..


في دينك ودنياك وصحتك ومالك وعاقبة أمرك ولا يظلم ربك أحدا
وأن لم تتب فأعلم أنها من الموبقات المهلكات في يوم لا ينفع مالُ ولا بنون وليس لك ألا ماقدمت

كم من طالب سحر قد سحره الساحر لأستنزاف ماله وجلبه ومتابعة سحره عنده حتى يكون مصدر دخل له وكل ماشكى المسكين وجعاً وهماً أو غبناً في قلبه على المسلمين وجد نفسه قد ساقها الشيطان الى الساحر


ولا يظلم ربك احدا فأنت على نفسك جنيت ..


كم من طالب سحر قد أُوغر صدره على ذوي قربه أو حنقاً على فرحا ًوسروراً حل بهم فكادهم بالسحر فكان البلاء بين لحمه وجلده وفي عقر داره من محق البركه وحلول التفرقه تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى


ولا يظلم ربك أحدا فعقابك من جنس سعيك وطلبك ..


كم من طالبة سحر أرادة إستمالة قلب زوجها فكانت عاقبتها ضنك عيش ووسواس وقهر وتنتهي الأمور الى الأنفصال بالمهانة والاذلال لا تسريحُ بأحسان ولا شكرٌ ولا عرفان
ولا يظلم ربك احدا والجزاء من جنس العمل والعقوبة في في عجل

كم من طالب سحر أراد ان يحرم مسكيناً من الذريه فكان عقابه من صلبه وفي أبناءه من عقوقهم ونفورهم وتعبهم ونكدهم فلا يراهم الا بعين الساخط ومصدر التعب والشقاء او يأخذهم الله في قمة تعلقه بهم أو يمُرضهم ويشقيه بهم أو يحرم برهم في حين ضعفه وعجزه


ولايظلم ربك أحدا وجزاءك من نفس عملك ومن صلب سعيك وطلبك ..


كم من طالب سحر أراد ان يوقف خيراً وزواجاً فكان عقابه في عقر داره وبينه وبين أهله
ولا يظلم ربك أحدا

كم من طالب سحر ود لو قتل بسعيه مظلوماً مغلوباً على أمره فكان عقابه في جلده بأشد الأسقام وفي قلبه باقسى وأكبر ران حتى ظلت الوحشه في قلبه وتعيش في صدره يضيع في دروب الضلال


ولا يظلم ربك احدا فتموت في شؤم فعلك كل يوم ألف مره ..

كم من بغيه فاجره أرادة بسحرها كل الناس بغايا مثلها فكان عقابها في نفسها وحرمانها من أعظم النعم ومعرفة طريق التوبه والأوبه فهي في الضلال تتيه وفي الغي تسير في نكد العيش وظلام القلب

ولايظلم ربك احدا ..


كم من طالب سحر أراد به رزقاً له وحرماناً لغيره والحصول على منافسة عمل ووظيفه ومكانه حتى أذا نالها فهو في مشاكل ما أؤتي من مصدر رزقه وذمه بين الناس فيه مالا يحتسب ولا يخطر على باله


ولا يظلم ربك احدا وعقابك فيما سعيت به وطلبته ..


كم من طالب سحر ظن في سحره عزاً ورفعه وأمنيه قد تحققت فهو بعد العز في الذله وبعد الرفعه في وضيعه وبعد الستر فضيحه وبُعد المنى عن عينيه


ولا يظلم ربك أحدا ..

سبحانه عدلٌ حكم أن عقاب فكان في نفس سعيك ومن جنس عملك ومن نوع طلبك لأذية غيرك

وكم وكم وكم

وكم من مات بشؤم سعيه وأذاه للناس ملعوناً مطروداً من رحمة الله عليه من الغضب من رب العالمين و قد تمادى على حقوق العباد وأذيتهم ظناً منه أنه قد يخلد في الدنيا..


تنـساه أنـت اليـوم

ويُحـصى لك عند مليـك مقتدر لا ظـلم عنـده سبحـانه


أعلم أنك أول من سيؤذى وأعلم أن العقوبه معجله أن لم تتب وأعلم أنها من المهلكات الموبقات
موبقه ومهلكه في الدنيا والاخره

فكف بسعيك عن أذيتك لعباد الله ولا يوقع الشيطان في نفسك أنك مظلوماً تدافع عن حقاً لك أو تطلب شيئاً لك فضلا أن يكون أذاك قد أمتد الى أهلك وقرابتك وذوي رحمك وصرفت مالك فيما لايرضي الله رب العالمين

فأتقي دعوة المظلوم فليس بينها وبين الله حجاب

فقلي بربك ماذا جنيت الا الخساره
فيداك أوكئت وفوك نفخ وأنت الذي زرعت فأجني يوم الحصاد زرعك فالجزاء من جنس ماسعيت به وأردته لعباده ولا يظلم ربك أحدا

ومن التوبه الصادقه تكف عما أنت فيه وتفك ماسعيت به ان علمت مكانه ولا تقل مر عليه زمنا وتنساه

أعلم انه يُحصى لك

منقول


أسأل الله الهدايه لكل طالب سحر والتوبه الصادقه لله رب العالمين
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا أله الا انت استغفرك واتوب اليك